انطلق مساء أمس الثلاثاء 26 مارس الحالي ، فعاليات معرض كتاب الطفل التي تنظمها وزارة الإعلام في مركز الملك فهد الثقافي، بمشاركة 36 دار نشر، وتستمر لمدة خمسة أيام.

ويضم المعرض برنامجاً ثقافياً موسعاً يحتوي على مسرحيات موجهة للطفل وورش في تطوير المهارات وأركان للأطفال المبدعين في مجال التأليف، كما ستقام ورش في فن كتابة القصة للأطفال، وغيرها من البرامج الثقافية والترفيهية، وسيتم تخصيص منصات لتوقيع كتب الأطفال الحديثة، و سيستقبل المعرض زواره من العائلات والأطفال في الفترة المسائية، فيما تم تخصيص الفترة الصباحية للمدارس الابتدائية ورياض الأطفال التي تم توجيه الدعوة لها.

وتسعى وزارة الإعلام لتقديم واجبها تجاه الطفل، بتقديم كل ما فيه قيمة معرفية وثقافية تسهم في تطور عقول الأطفال وتنميتها، إضافة إلى تعزيز القراءة لدى الأطفال وتوثيق الصلة بين الطفل والكتاب، على أن يتم من خلال هذه الفعالية استقطاب المهتمين بالكتاب والقراءة ومن لهم خبرة في تقديم الورش الفنية المتعلقة بالكتاب.

وذكر المشرف العام على الشؤون الثقافية ‏بالوزارة الأستاذ عبد الله بن حسن الكناني أن تنظيم هذا المعرض جاء لتسليط الضوء على كتاب الطفل بشكل خاص ، حيث يكون خاصا بهذه الفئة فقط، وتشارك فيه 36 دار نشر متخصصة في كتب الأطفال للمشاركة فيه.
وأشار إلى أن إقامة المعرض جاء ليشعر الأطفال بأن هناك اهتمام بهم، وأن وزارة الإعلام لم تغفل دورها تجاههم، بتقديم كل ما فيه قيمة معرفية وثقافية تسهم في تطور عقول الأطفال وتنميتها، إضافة إلى تعزيز القراءة لدى الأطفال وتوثيق الصلة بين الطفل والكتاب، وسيتم من خلاله استقطاب المهتمين بالكتاب والقراءة والذين لهم خبرة في تقديم الورش الفنية المتعلقة بالكتاب.
وأضاف الكناني أن إدارة المعرض قامت بعمل برنامج ثقافي موسع يحتوي على مسرحيات موجهة للطفل وورش في تطوير المهارات وأركان للأطفال المبدعين في مجال التأليف، كما ستقام ورش في فن كتابة القصة للأطفال، وغيرها من البرامج الثقافية والترفيهية، وسيتم تخصيص منصات لتوقيع كتب الأطفال الحديثة، مبينا أن المعرض سيستقبل زواره من العائلات والأطفال في الفترة المسائية، فيما تم تخصيص الفترة الصباحية لطلبة المدارس التي تم توجيه الدعوة لها.
وقدم الكناني، شكره وتقديره لمعالي وزير الإعلام الأستاذ تركي بن عبد الله الشبانة، على دعمه لإقامة هذا المعرض، وكذلك حرصه على جودة الكتب المشاركة والبرامج المقدمة بما يسهم في تعزيز ثقافة الطفل وتنمية مهاراته وقدراته.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني