كان لطالبات رفلز للتصميم الريادة بأن يتطوعن للعمل مع الفنان الفرنسي/ التونسي “ ال سيد ” في العمل على جدارية الفنان على خزان الرياض،  حيث دشنت وزارة الثقافة استراتيجيتها  بإحتفالية كبرى كانت منها “حديقة الوطن” والتي يتوسطها خزان الرياض،  اهم معالم عاصمتنا الجميلة، مدينة الرياض وأقدمها… ” إل سيد ” بالرغم من أصولة العربية إلا انه  تعلم العربية في عمر متقدم ليستحدث بعدها نوع جديد من الجداريات يتمحور حول الخط العربية كحرف وشعر وليدور العالم بعدها لحدود كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية و نيويورك وجدة والمدينة المنورة و دبي واليوم الرياض..
الخليط اليوم بين الخط العربي وفن الجرافيتي لاقى قبولاً عالمياً لما للخط العربي من قوة وجمال للعين ، حيث يؤمن السيد بأن الفن له دور كبير بين الشعوب ودور أكبر في أنسنة المدن .
جاء ذلك في محاضرة ألقاها بحضور ملفت من المهتمين في احدى أهم بيوت التعليم بالمملكة ، وهي رافلز للتصميم ، حيث صرّح ” ال سيد ” بالمحاضرة  التي خص رفلز بها، بأن مشروعه الحالي سيكون نقلة نوعية له في مستقبلة الفني لما تملكة المملكة العربية السعودية من جمال إبداعي وفني مكنون فاق تصوراته. وقد تطوعت أربعة عشر طالبة من طالبات رافلز للتصميم في مشروع الجرافيتي لخزان الرياض ، مما زاد من انبهار  الفنان بمدى ارتفاع مستوى تعليم المرأة السعودية وحسها الفني وروحها العالية في العمل من أجل الفن ومن اجل تجميل الوطن بالفن.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.