أشار وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة إلى أن نقص تروية عضلة القلب ومرض شرايين القلب ( الجلطات القلبية ) تُعدان من مسببات الوفيات وبمعدل 61 وفاة لكل 100 ألف نسمة بالمملكة لعام 2017 م، موضحاً أن الوزارة تبني عدد من الركائز لبرنامج تطوير خدمات مرضى القلب التي تشمل الوقاية من خلال تقديم عدد من المبادرات كالمشي وإيقاف التدخين والسكري ومراقبة السعرات الحرارية والزيوت المهدرجة، بالإضافة إلى تمكين سهولة الوصول لخدمات القلب وتشمل عددًا من المبادرات في مجال الغذاء الصحي كتقليل السكر والملح في الطعام ومراقبة الدهون المتحولة، إلى جانب جودة و كفاءة خدمات القلب.
وأكد وزير الصحة أن هناك برنامج لتطوير رعاية مرضى القلب بوزارة الصحة من خلال استكمال جاهزية خدمات القلب بمختلف المناطق في عام 2019 م، وأن مشروع تاجي هو مشروع للتحول الإلكتروني في أرشفة الأشعة القلبية والقسطرة القلبية في عدد من مراكز القلب بالمملكة، كما أن هناك مبادرات نوعية لجودة الخدمات المقدمة، لافتًا إلى سعي الوزارة لتغطية جميع مناطق و محافظات المملكة بمراكز و أقسام القسطرة القلبية، والتوسع في استخدامات التقنية مثل مراقبة المريض في منزله والوصفة الإلكترونية، والتوسع في التدريب و الابتعاث في ظل الدعم الذي تلقاه الوزارة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -.

جاء ذلك من خلال افتتاح “ملتقى القلب 2019″، الذي تنظمه وزارة الصحة بمدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ، و إطلاق المؤشر الجديد لخدمات القلب من خلال أربع مؤشرات شملت مؤشر جاهزية خدمات القلب ومؤشر عمليات القسطرة القلبية ومؤشر عمليات القلب المفتوح وأخيرًا مؤشر التعليم المستمر، و الذي ويستمر لمدة ثلاثة أيام.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.