أكد معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على أهمية سعي الجامعات لتحقيق ريادة عالمية بعد أن وضعت رؤية المملكة 2030 تحديًا كبيرًا أمام الجامعات يتمثل في أن تصنف خمس جامعات سعودية على الأقل في مصاف أفضل (مئتي) جامعة دولية.

جاء ذلك من خلال حفل افتتاح  أعمال المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم العالي في دورته الثامنة تحت عنوان: (تحول الجامعات السعودية في عصر التغيير) مساء أمس الأربعاء 10 أبريل 2019م، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله-، بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات و المعارض.

و أوضح آل الشيخ أن الغاية السامية من هذا المؤتمر العلمي تكمن في مناقشة الأساليب الكفيلة بالتغيير والتحول من الواقع الذي تعيشه الجامعات اليوم إلى واقع جديد يتماشى مع متطلبات القرن الواحد والعشرين ومع الثورة الصناعية الرابعة، مشيراً إلى أن طموح المجتمع السعودي يحتم على الجامعات البناء والمساهمة في التنمية المستدامة من خلال إعداد المبتكرين ورواد الأعمال وصناع القرار، وتطرق إلى طموحات الجيل الجديد وتطلعاته المستقبلية، مشيراً إلى أنها تختلف عن تطلعات الأمس، باعتباره جيلاً رقمياً يوظف التقنية في الحياة العلمية والعملية، مبيناً أن التحول في أساليب التلقي يفرض على الجامعات الاستجابة لما يحدث في محيطها الخارجي، حيث إن القضايا التي يركز عليها موضوع المؤتمر ومحاوره تفرض العديد من التحديات التي لا بد من إيجاد الحلول المناسبة لها استجابةً لهذا التغيير. وأوضح أن احتياجات سوق العمل تتطلب واقعًا مختلفًا عن واقع النهج المتبع في التعليم الجامعي، إضافةً إلى أن مخرجات التعليم العالي قد لا تفي بالضرورة بمتطلبات بيئات العمل، لذا لا بد من المواءمة بين مدخلات سوق العمل ومتطلبات التنمية ومخرجات الجامعات حتى تتحقق الفائدة المرجوة من الجامعات، داعياً الجامعات إلى إعادة التفكير في برامجها ومقرراتها واستراتيجيات وأساليب تعليمها لإيجاد التمايز فيما بينها لمواكبة متغيرات المستقبل، ومعايشة الواقع الافتراضي الذي يفرضه جيل الذكاء الاصطناعي، باعتبارها محاضن علمية وبحثية وتطبيقية.

وكشف وزير التعليم في معرض حديثه أمام ضيوف المعرض والمنتدى الدولي أنه سيتم الإعلان قريباً عن نظام جامعي مطور يتيح لجامعاتنا حوكمةً جديدةً واعتماد مصادر تمويلية مختلفة، كما سيتم الإعلان عن تحويل بعض من جامعاتنا كمرحلة أولية إلى مؤسسات غير ربحية مما يتيح لها الاستقلالية الذاتية المنضبطة، ورسم سياسات حديثة، وتنويع مواردها بطرائق متعددة تستهدف متطلبات واحتياجات سوق العمل.

مشيراً إلى أحد أهم الأهداف المتمثل في رفع تصنيف المملكة العربية السعودية في مؤشر رأس المال البشري الصادر من البنك الدولي (مكون التعليم) من ثلاثة وسبعين في عام ألفين وتسعة عشر إلى ستة وستين في عام 2023، مشيراً إلى أن برامج رؤية 2030 ممثلةً ببرنامج التحول الوطني، وبرنامج تنمية القدرات البشرية، هي ركائز داعمة للمساهمة في تحول الجامعات في المستقبل القريب.وأشاد وزير التعليم في كلمته بما تحقق من إنجازات يفتخر بها وبالذات في برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث، والذي يتجاوز عدد طلابه وطالباته، تسعاً وثمانين ألفاً في أكثر من أربعين دولة.

وقال آل الشيخ “يحق لنا أن نفاخر بهذا المنجز، وأن نطلق عليه مسمى الجامعة العالمية التي لا تنطبق عليها قوانين أي جامعة، ولكنها خليط من جامعات متعددة وفي دول مختلفة، إذ حققت إنجازات كبيرةً على المستوى الدولي والمحلي، فساهمت في تنمية المجتمع وبناء الوطن ومد الجسور وبناء الشراكات مع جامعات دولية كثيرة، وأضافت لوطننا قوًى بشريةً ذات معارف وخبرات متنوعة، ونؤكد لكم أن الوزارة مستمرة في تطوره وعطائه من خلال مساراته المختلفة، ليجني ثماره أبناء هذا الوطن، وليسهم كل خريج منه في بناء وطن طموح واقتصاد مزدهر”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني