قام المصور الفوتغرافي الفرنسي  Romain Veillon بتصوير القصور المهجورة واهتم باللوحات الجدارية التي غطت جدران البيوت والقصور الشبه مدمرة.

وكانت تلك اللوحات الجدارية، تزين المنازل الضخمة بألوانها الزاهية وتصاميمها المختلفة، ولكنها باتت اليوم شبه مخفية ومنسية وراء الغبار والألوان الباهتة، إلا أن المصور الفرنسي أراد الحفاظ عليها من خلال عدسة كاميرته.

وقد ذكر Veillon في مقابلات سابقة له إن اللوحات عبارة عن بقايا جميلة من الزمن الذهبي ولكنها تُركت للتعفن والاختفاء مما دفعه إلى توثيقها قبل أن تختفي إلى الأبد.

وجسد المصور هدفه في سلسلة من الصور بعنوان Imaginary Museum ، إذ وثقت الصور رحلات فيلون في المنازل الفارغة من حول أوروبا، مثل: فرنسا والبرتغال وأيرلندا وإيطاليا.

ولم تخل الرحلات من المصاعب والتحديات، ولكن فيلون لفت إلى أن “عملية البحث هي ما أخذ الكثير من وقته”، مضيفاً: “لقد بحثت في الأرشيف الإلكتروني والكتب وتحدثت مع المواطنين والأصدقاء لمساعدتي على تحديد بعض اللوحات الجدارية”.

وتعكس المنازل المتحللة، المعتقدات الدينية لسكانها وأذواقهم الشخصية في رسوم النباتات والمناظر الطبيعية أو حتى الحيوانات الغريبة، إذ تفاجأ فيلون بالعثور على صورة قرد في أحد المنازل، كما تقوم هذه الصور والألوان بتسليط الضوء على أذواق وميل العائلات التي كانت من الطبقة الراقية الأوروبية.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني