افتتح سمو صاحب الأمير سلطان بن سعود بن محمد بن عبد العزيز آل سعود معرض “صالون الساعات الراقية” في الرياض في فندق الفيصلية يوم أمس الأول وذلك انطلاقًا من النجاح غير العادي لمعرض “صالون الساعات الراقية” في السنوات الماضية في العاصمة، والذي ينعقد بالتزامن مع معرض صالون المجوهرات وبدعم من السفارة السويسرية بالمملكة.

صمم المعرض للاحتفال بثقافة الساعات والمجوهرات في الشرق الأوسط، معرض”صالون الساعات الراقية” حدث عام يوفر لمجتمع صناعة الساعات في المملكة العربية السعودية بيئة استثنائية للاستمتاع بالساعات الجديدة والتقنيات الحديثة. ويعد “مجلس خبراء الساعات” إضافة ترحيبية  لصالون الساعات الراقية هذه السنة، حيث يمكن لجامعي الساعات وممثلي العلامات التجارية تبادل الخبرات والمعلومات حول مجموعة منوعة من المواضيع المتعلقة بالساعات.

بانعقاده للمرة الثالثة في الرياض، يؤكد الحدث أهمية المملكة العربية السعودية بالنسبة الى صانعي الساعات. وقالت تريزا غارين روز دو مينداروزكيتا المديرة العامة لشركة أوليس ناردان  الشرق الأوسط والهند إن “الشرق الأوسط بشكل عام والمملكة العربية السعودية بالتحديد أصبحت إحدى المناطق في العالم التي تحظى باهتمام وتقدير السويسريين، فتقاليد صناعة الساعات الراقية هي حقيقة واقعية”.

وأضافت غارين: “في عالم من الصعب فيه مواكبة التقدم التكنولوجي، يجب التمسك بالقيم التي يمثلها جمال ودقة آليات الساعات الميكانيكية يدوية الصنع، وازدياد أعداد محبي الساعات الميكانيكية الراقية في المنطقة شهادة على ذلك.”

تقدم دور الساعات الإثنا عشرة المشاركة الى جانب اربعة من أهم تجار البيع بالتجزئة للساعات والمجوهرات في المملكة العربية السعودية مجموعة مثيرة من الساعات التي تمثل موضوعات رئيسة في صناعة الساعات العصرية.

ويسلط موضوع الغطس الضوء على طراز BR 03-92 Diver Green Bronze من “بيل أند روس” الذي يجسد اتجاه استخدام البرونز واللون الكاكي بقوة، وطراز Superocean Héritage II Automatic 44  من “برايتلنع” المستلهم من حقبة “الريترو” وطراز Diver 42mm الكلاسيكي العصري من “أوليس ناردان”.

“موازين الساعات العظيمة” هي موضع رئيسي آخر، بدءاً من تكنولوجيا مستقبلية في مذبذب عالي السرعة المتمثل في طراز Defy Inventor من “زنيث”، الى طراز أكثر كلاسيكية كساعة Villeret Tourbillon 12 Jours من “بلانبان” مع خزان الطاقة احتياطية استثنائي.

تضم قائمة الساعات التي تسلط الضوء على الكرونوغراف Carbon Tourbillon Phantom من “تاغ هوير” وLaureato Chronograph الرياضية الأنيقة من “جيرار بيريغو” وطراز 1858 Chronograph من “مون بلان” بعلبة حاضنة مصنوعة من البرونز وقرص بلون أخضر – كاكي مستلهمة من حقبة “الريترو”.

يتم ضم التعقيدات الميكانيكية الكبرى تلقائياً إلى قائمة الساعات المهمة في المعرض، منها طراز GMT Earth من “غرويبل فورساي” المعقد ومحدود الاصدار، طراز Histoire de Tourbillon 9 الاستثنائي من “هاري وينستون” و Marine Équation Marchante 5887  ذات العقيدات الكبرى من “بريغيه”.

أخيراً، يمكن توفر القليل من الأمثلة على الساعات المجوهرة من طراز  Dalliance GemAddict  من “فابيرجيه” بماسة تزن قيراطاً واحداً في وسط قرص مؤطر بالمزيد من الألماس والياقوت الأحمر المذهل.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.