لم يعلم الهنود في قرن 19 أن البريطانين عندما أدخلوا الكاميرات إلى الهند لم تكن نيتهم تحمل الخير للهند فقد أستخدم المصوريين البريطانيين في أواخر الأربعينيات من القرن 19 ، أن أعضاء العساكر التابعة لبريطانيا مهم إلا منقذين حيث تم تصوير وتوثيق الجانب المظلم من الهند حتى يستخدم كابروبوغاندا من قبل النخب الأستعمارية وذلك ما أكده المؤسس المشارك والمدير المساعد لمتحف الفن والتصوير في مدينة بنغالور الهندية السيد ناثانيال جاسكل.

ويشكل هذا التاريخ المُقلق جزءاً من كتاب جاسكل الجديد Photography in India، والذي شاركت في تأليفه باحثة الدكتوراة في كلية جامعة لندن، ديفا غوجرال.

ومن الصور الإثنوغرافية التي عززت الصور النمطية العنصرية، إلى صور البورتريه التي تبين ضباط الاستعمار بشكل منقذين غربيين، تعكس صور الكتاب العديد من الأيدولوجيات التي تشكل جزءاً من المهمة الاستعمارية البريطانية.

تشير المؤلفة إلى صور مجاعة “مدراس” في سبعينيات القرن الـ19، والتي أُنتجت خصيصاً للصحف في بريطانيا.

وكان الهدف من الصور المساعدة في تبرير التوسع في الهند، ولكنها كانت تحمل في بعض الأحيان معاني جديدة وغير مقصودة.
وعندما تعلق الأمر بالمناظر الطبيعية، كان يتم تصوير الجبال الهائلة والنباتات الاستوائية التي كانوا يجعلونها تبدو مثل المناظر التاريخية للريف الإنجليزي.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.