من النادر أن يتذكر البعض الأقراص المرنة أو الـ Floppy disk، تلك المربعات المرنة بحجم الكف مألوفة جدا لأي شخص يولد في القرن الماضي، ولكن لا يمكن التعرف عليها لأطفال الألفية الحالية، لكن البريطاني الفنان Nicholas Gentry جلبها للذاكرة بشكل جميل، حيث يحولهم إلى أعمال فنية رائعة.

أحدث مجموعة صنعها نيكولاس يتم عرضها في لندن، في معرض الأوبرا، 14 أبريل 2019، تعرض أعماله وجوه مرسومة على لوحات فنية مزينة بأقراص مرنة تحمل تفاصيلها بالكامل وملصقاتها والكتابة الموجودة عليها. في الواقع، سأل أحد الشباب في حفل الافتتاح ما هو القرص المرن وتطلب الأمر شرحا مفصلا لكيفية استخدامه.

فلسفة الفنان هي حث الجمهور على طرح أسئلة حول العلاقة بين البشر والتكنولوجيا، والتفكير فيما يتعلق بالبيانات الموجودة تحت سطح الألوان والقصص التي يمكنهم سردها عن أصحابها السابقين، وما تحتويه من برامج الكمبيوتر، جداول البيانات، والبيانات المالية، والتاريخ الطبي، مستندات Word والروايات التي لم تكتمل، وربما الصور وألعاب الكمبيوتر القديمة.

تتمثل طريقة عمل نيكولاس في استخدام واعادة تدوير مواد مرتبطة بالتكنولوجيا مثل الأقراص المرنة وأفلام التصوير الفوتوغرافية، وأصبحت هذه المواد أسلوب توقيع الفنان.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.