فضيلة الصمت، أول العبادة وأفضلها وأقوى وسائل تهذيب النفس واكتساب الهيبة، وقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام: “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت”، وعن وهيب بن الورد رحمه الله قال: ” الحكمة عشرة أجزاء، تسعة منها في الصمت، والعاشرة عزلة الناس”.
يلجأ العديد من المختنقين بالكلام وتراكم المشاعر إلى واحة العزلة والصمت للبحث عن الهدوء وهضم كثير الكلام والتعامل مع تراكم المشاعر، ولرحلة الصمت وجهة مؤكدة تأخذنا إلى حالة من التأمل الذاتي تبعث بالنفس السكون وتريح الأعصاب والدماغ وتنوير الروح، وتأتي أهمية قضاء الإنسان بعض الوقت صامتا بانعكاس تأثيره الإيجابي على تجديد وتنشيط خلايا الذاكرة بالدماغ وزيادة التركيز والتفكير السليم للتوصل إلى أفكار إبداعية وإلى أفضل الحلول.

من فوائد الصمت
الامتنان
التعمق بالتفكير
تطهير النفس وزيادة الحكمة
تقليل التوتر والاجهاد
التخلص من الأفكار والمشاعر السلبية
الهدوء العاطفي والاستقرار النفسي
البلاغة في الحديث وحسن اختيار المفردات عند الرد

تجربة العوهلي مع الصمت
بهدوء معدي يحكي البراء العوهلي لـ بدر الحمود في سلسلة منصة معنى عن رحلة عامودها الصمت في آيسلاندا لمدة 24 يوما.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.