يحاول الكثير من المصورين تصوير حياة مدمن المخدرات أو ما الذي يمر به مدمن المخدرات أو مالذي يشعر به أو ماهي الحالة النفسية التي يمر بها، ولكن مهما بذل المصورين جهدهم لن يستطيعون تصوير حالة المدمن مثلما يقوم المدمن بتصوير الحالة بنفسه، وهذا مافعله المصور المصري فارس زيتون الذي كان مدمن سابق على المخدرات، ويشرح المصور عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي الانستغرام حالته الشعورية مع صور لتخيل تلك الحالة ..

ويذكر أن فارس دخل مجال التصوير منذ ٣ أعوام. وبدأ إدمان المصور الفوتوغرافي في سن مبكرة، لتأخد حياته فيما بعد مجراها إلى الهاوية. وبعد مرور ٧ سنوات، قرر أخيراً أن يعكس التيار، ويُحدث فارقاً في حياته عندما كان يبلغ من العمر 23 عاماً.

وعاش زيتون حالة انتكاس لمدة عام، ومن ثم توقف عن تعاطي المخدرات حتى هذا اليوم. وعاش المصور المصري تجربة لم يمر بها غالبية الأشخاص الذين أصدروا أعمالاً عن الإدمان، الأمر الذي جعل في صوره عناصراً قد تفتقرها باقي المواضيع. وذكر في حسابه أن المشكلة ليست المخدرات بل المشكلة أعمق من الأدمان.

وفي أواخر العام ٢٠١٧، رفع زيتون الستار عن مشروعه “I’ve Been There“، أي “أنا كنت هناك“، لأول مرة بمعرض جماعي في القاهرة، حيث لمست أعماله العديد من الأشخاص. فلم تكن مجرد صور تعكس من هم في حالة الانتكاس، وإنما باتت تدور حول أشخاص يكافحون للخروج من الحفرة التي رموا أنفسهم بها.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني