تقول الدكتورة أمنة بهلول أخصائي جراحة التجميل و خبيرة في علاج الحروق و عمليات إعادة الترميم و الجراحات التجميلية لـ(روج)لا شك أن الأذن النافرة أو البارزة هي مصدر حقيقي للإحراج عند الكثيرين خاصة عند الأطفال لأنها حالة تؤدي الى قلة الثقة بالنفس مما يدفع البعض الى البحث عن حلول سريعة و جذرية لعلاج هذه المشكلة بعيدا عن الجراحة التجميلية التي قد تؤثر على شكل الأذن ودورها.

لذلك تؤكدالدكتورة أمنة أن هناك بعض الحلول و الأساليب الطبيعية التي تقضي على هذه المشكلة منها :-
– الخيوط الجراحية : لتجميل الأذن و التخفيف من بروزها من الممكن إستخدام الخيوط الجراحية العادية التي تذوب مع الجلد وربط صيوان الاذن في الجزء الخلفي منها ثم شد الخيط بنسبة معينة لاعادة شكل الاذن الى وضعه الطبيعي مشيرة إلى من الممكن إستخدام نوع الخيوط الذهبية التي تذوب بشكل أسرع و تعطي نتائج أفضل .
– الشريحة المعدنية : هذه التقنية هي من أفضل الطرق المستخدمة في علاج بروز الاذن وهي تتم بفتح شق صغير جدا في الاذن لا يتعدى المليمتر الواحد ليتم إدخال شريحة معدنية صغيرة ورقيقة و تعديل وضعيتها بالشكل المناسب الذي يتناسب مع الوجه و هذه الطريقة تعمل على الجمع بين غضاريف و خلفية الاذن بالتالي تمنع البروز الى الخارج ثم يتم بعد ذلك تخييط الجرح بإستخدام خيط خاص يذوب في الجلد و لا يترك أي أثر فيما بعد .
– تقنية الليزر : في هذه الطريقة يتم إستخدام أشعة الليزر لإستحداث فتحة صغيرة خلف الأذن و من ثم العمل على إزالة الجزء الزائد من الغضاريف ثم إعادة إغلاق الجرح و من مميزات هذه الطريقة أنها سهلة ونتائجها مضمونة .
– الشريط اللاصق أو رباط الشعر العريض : لتخفيف مظهرها النافر تعد طريقة اللصق من أكثر التقنيات الفعالة و الناجحة لتصغير الأذن و ذلك من خلال استخدام شريط لاصق غير ظاهر يقوم بتثبيت الأذن على الرأس بطريقة مخفية وراء الأذن مع العلم أن يمكن استخدام عدد غير محدد من الأشرطة و تبقى مخفية كما يمكن اللجوء الى بعض أكسسوارات الشعر مثل وضع رباط الشعر فوق الأذنين طيلة النهار وحتى خلال النوم و أيضا الأفضلية لإختيار الرباط الرياضي القطني لأنه لا يسبب الازعاج أو الحساسية .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.