البشرة المثالية حلم يراود كل امرأة بكل مراحل عمرها، نضارة الجلد تعد بمثابة بطاقة شخصية تكشف للآخرين عن عمرك  الحقيقي، لذلك امنحي بشرتك الفرصة لتستمتعي بشباب دائم من خلال العناية والاهتمام والترطيب.

ولمعرفة المزيد عن أسرار العناية بالبشرة، والتقنيات الحديثة للتجميل ومواجهة الشيخوخة، أجرينا هذا الحوار مع دكتورة رباب عصام أخصائية الأمراض الجلدية والعلاج بالليزر – جامعة القاهرة.

 في رمضان تعاني البشرة من الجفاف بشكل ملحوظ، كيف يمكن الحصول على المرونة والنضارة مع ارتفاع درجات الحرارة وطول ساعات الصيام من خلال التغذية والروتين اليومي؟

لتجنب جفاف الجلد، يجب شرب كمية كبيرة من الماء والسوائل على مدار اليوم، وفي رمضان نركز خلال الفترة من بداية الإفطار وحتى السحور، مع الحرص على تناول الفاكهة لاستعادة الترطيب.

أما الروتين اليومي فهو أمر هام جدًا وأساسي، من خلال استخدام غسول صباحي ملائم لطبيعة البشرة، كريم مرطب صباحي، وضع واقي الشمس عند التعرض لأشعة الشمس خارج المنزل أو عند التواجد في درجات حرارة مرتفعة في المطبخ مثلا، واستخدام سيرم مسائي.

يمكن استخدام ماسك للبشرة او تقشير منزلي مرة واحدة في الاسبوع لتجديد البشرة وزيادة التغذية وإعادة النضارة لها.

كما يجب الحرص على تجفيف البشرة جيدًا بعد الوضوء، وعدم ترك الماء على البشرة لتجنب الجفاف، ويفضل عدم التعرض المباشر للشمس في الفترة من ٩ صباحًا حتى ٥ مساءًا.

تبدأ التجاعيد في الظهور في منتصف الثلاثينات، ما هي الوسائل الحديثة التي يمكن لحواء الاعتماد عليها مع ظهور الخطوط الرفيعة حول العينين وعلى الجبهة أو المناطق التعبيرية لمواجهة زحف علامات الشيخوخة مبكرًا؟

العامل الاول: لظهور التجاعيد يعتمد على قوة العضلة، وهذا الأمر لا يرتبط بالعمر، ويمكن السيطرة على قوة العضلة المسببة للتجاعيد المتحركة بحقن البوتكس لإخفاء الخطوط التعبيرية.

النوع الثاني: هي التجاعيد الثابتة في البشرة، وترتبط بالعمر وعوامل أخرى مثل لون البشرة، فصاحبات البشرة الفاتحة يتعرضن للتجاعيد بشكل اسرع من ذوات البشرة السمراء.

بالإضافة إلى مجموعة من العوامل الأخرى مثل التعرض للشمس، نقص السوائل، فقدان مرونة البشرة، التقدم في العمر.

وكلما تقدمت المرأة في العمر وتأخرت في استخدام حقن البوتوكس مع قوة العضلة تبدأ شيخوخة الجلد وتصبح الخطوط ثابتة مثل خط التكشيرة، خطوط الابتسامة، الخطوط الثابتة تحت العين او خطوط الرقبة، ومثل هذه الأمور لها علاجات مختلفة حديثة وتقليدية على حسب النوع المناسب لكل بشرة و كل مريضة.

وفي العادة نستخدم الفيلر، مغذيات البشرة، عوامل النمو، حقن البلازما، اجهزة مثل الليزر و”البلازما جت” و”الهايفو” الذي يعتمد على تقنية “الالتراساوند” وجهاز “الفيفاتشي” الذي يعتمد على تقنية الـ radiofrequency.

إزالة الشعر بالليزر أصبح من أكثر الوسائل شيوعا بين النساء، ماهو السن المناسب لبدء استخدام البنات لليزر؟

إزالة الشعر بالليزر تقنية آمنة تمامًا من عمر ١٢ سنة بعد ثبات الهرمونات أو في حالات خاصة مثل(مشكلة التشعر) يمكن استخدام الليزر بها من أربع سنوات.

الليزر هو عبارة عن طول موجي معين يصل طاقته لجذور الشعر ولا يتعدى البشرة لذلك هو آمن تمامًا ،يؤثر فقط على الشعر الأسود والبني ، وغير مجدي مع الشعر الأصفر ، الأحمر الكستنائي أو الأبيض، كما أنه لا يتناسب مع البشرة الداكنة جدًا لاحتوائها نسبة عالية من الميلانين.

وتحصل المرأة على أفضل النتائج في المناطق الحساسة و اليدين والقدمين خلال  عدد جلسات يتراوح ما بين ٦ الى ٨ بمعدل جلسة كل شهر.

تعاني كثير من السيدات من مشاكل ظهور الشعر تحت الجلد أو مايسمى (جلد الأوزة) ما أسباب تلك المشكلة وكيف يمكن علاجها؟

جلد الأوزة ينتج لعدة أسباب مثل طبيعة الشعر ذاته وإفراز مادة “الكيراتين” بمعدل أعلى من الطبيعي، أو لأسباب وراثية، أو نتيجة استخدام وسائل خاطئة لإزالة الشعر، أو نقص ترطيب البشرة أو ارتداء ملابس ضيقة  لا تسمح بنمو الشعر بشكل طبيعي.

ونعتمد في العلاج على الليزر للتخلص من السبب المفرز للكراتين (الشعر) بعد ذلك الكيراتين الموجود مسبقًا.

وهذه المشكلة سهلة وتختفي تدريجيًا مع الجلسات وأحيانًا نحتاج علاج موضعي مصاحب لتفتيت الكيراتين بعد التخلص من الشعر المسبب الرئيسي للمشكلة.

(الهايفو) من أحدث الوسائل لشد البشرة فوق الخمسين، ماهي هذه التقنية وهل تناسب كل السيدات، ومتى ينصح الطبيب بها؟

الهايفو ( HIFU ) اختصار لـ High intensity focused ultrasound ، وهي تقنية حديثة معتمدة على موجات السونار المركزة عالية الطاقة، وتعمل على  ثلاث طبقات في الجلد” البشرة الخارجية، الطبقة الدهنية، العضلات”.

لذلك نعتمد في الهايفو على ثلاث استخدامات اساسية شد البشرة والرقبة، ثانيا تقليص حجم الدهون في البشرة مثل الذقن المزدوجة أو مشاكل السيلوليت في الفخذين او تنحيف البطن واليدين.

والاستخدام الثالث كباسط للعضلات للمساعدة في شد البشرة، أما النتائج تعتمد على طبيعة البشرة والمشكلة الأساسية التي نحاول علاجها وتختلف من مريضة إلى أخرى، حيث يمكن أن تظهر النتيجة سريعًا من أول جلسة أو بعد جلسة متعددة بمدد متفاوتة.

“الهايفو” جهاز آمن طالما يتم استخدامه تحت إشراف خبير متخصص، ولا ننصح باستخدامه للبشرة المكتسبة للسُمرة الصيفية.

اختيار جلسة “الهايفو” كعلاج يعتمد على نظرة الطبيب للحالة على الرغم انه امن لكل الأعمار وكل أنواع البشرة إلا إنه غير مناسب لكل الحالات.

حب الشباب وما تسببه من ندبات على الجلد والرؤوس السوداء من المشاكل الأكثر شيوعًا لدى الشابات والمراهقات، وتسبب أزمة نفسية وانعدام الثقة بالنفس، هل لها حلول سريعة وفعالة بتقنيات حديثة؟

كأطباء جلدية دائمًا نتبع الوسائل التقليدية لعلاج حب الشباب ومشاكل البشرة الدهنية، لكن أحيانًا الأثار الجانبية للعلاج التقليدي الذي نعتمد فيه على (مشتقات فيتامين أ) في حالات محددة في الأعمار الصغيرة أوالمقبلات على الزواج، جعلنا نلجأ إلى الطرق الحديثة مثل “التقشير الكريستالي” لعلاج الحبوب وتقشير طبقة من البشرة وتنظيف المسام  و”الفراكشنال ليزر” الذي يساعد في فتح المسام.

هناك أيضًا جلسات عوامل النمو وحقن البلازما التي تساعد في التقليل من حدة التهابات الحبوب والتخلص منها، مع التشديد على روتين يومي ما بين التنظيف، الترطيب واستخدام واقي الشمس الذي يجب المحافظة عليه أثناء العلاج.

تنويه لقارئات (روج): نستقبل استفساراتكم واسئلتكم للدكتورة رباب عصام أخصائي الجلدية والعلاج بالليزر حول جميع ما يخص مشاكل الجلد والتجميل وانتظروا الإجابات قريبا.

د.رباب عصام

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني