توضح الدكتورة عديلة خالد أخصائي علم النفس و محلل نفسي و متخصصة في معملة الأطفال و البالغين الذين يعانون من حالات مثل (اضطرابات القلق, اضطرابات الهلع, الرهاب الاجتماعي و الأكتئاب) لـ(روج) أن سوء المعاملة هي عبارة عن تعمد إلحاق الأذى بالطفل من قبل الأهل أو أحد المربين سواء في المدرسة أو المنزل أو أماكن الترفيه وغيرها،  و ذلك من خلال العنف الجسدي أو العاطفي أو حتى اللفظي لأن سوء المعاملة يؤثر بشكل كبير على صحة الطفل النفسية مما يعود على صحته البدنيةبالضرر أيضا.

و تبين الدكتورة عديلة مخاطر سوء معاملة الطفل ومنها :

– العزلة: تؤدي سوء معاملة الطفل إلى رغبته في العزلة فيرفض رؤية الآخرين خوفا من أن يكشفوا آثار التعنيف الجسدي و الكدمات على جسمه وخوفا من أن يفتضح أمره و أن ينفر منه الأطفال الآخرين نتيجة التعدي الجسدي و اللفظي و العاطفي.

– قلة الثقة بالنفس: وهي من أهم مخاطر سوء معاملة الطفل و التي يمكن أن تؤثر في شخصيته و ترافقه طيلة حياته فالطفل الذي يتعرض للإهانة و التعنيف الجسدي و اللفظي أو التعدي الجنسي المستمر يمكن أن يشعر أنه لا قيمة له وغير مرغوب فيه وسط أفراد عائلته ومحيطه والإحساس الدائم بأنه منبوذ وغير قادر على تحقيق ما يحلم به مما يزيد من أحباطه في الوصول إلى طموحاته.

– الاكتئاب: هو مما يصيب الطفل الذي يعاني من سوء المعاملة فالاكتئاب يمكن أن يحطم صحة الطفل النفسية و يجعله يشعر بالحزن الشديد و المتواصل بالإضافة إلى القلق المستمر و الأرق كما ان الاكتئاب الذي يتميز بسيطرة الأفكار السلبية على دماغه يمكن أن يمنعه من التركيز على دروسه و أداء وظائفه اليومية.

و تقترح الدكتورة عديلة عدد من الطرق لمعالجة الطفل من كل أشكال سوء المعاملة منها :-

– العلاج النفسي:  اللجوء للعلاج النفسي يساعد الطفل بشكل كبير على التخلص من آثار سوء المعاملة كما أن العلاج الإدراكي السلوكي يمكن أن يحدد أسباب مشاكل الطفل النفسية و يعلمه طرق التعامل مع الظروف المحيطة.

– الاهتمام بالطفل و مراقبته: عدم ترك الطفل في المنزل أو أي مكان آخر بمفرده لكيلا يكون عرضة لأي من أساليب سوء المعاملة ، و مراقبته جيدا وتنبيهه ونصحه بالابتعاد عن الأشخاص الذين يضرونه نفسيا و إفهامه ضرورة التبليغ في حال تعرضه لأي نوع من التعنيف دون خوف.

– التبليغ عن الحالة: عند ملاحظة أي تعرض لسوء المعاملة لأي طفل يجب إبلاغ الجهات المعنية و الجمعيات التي سوف تساعد على علاج هذا الأمر و منع إلحاق الضرر به أكثر.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.