يعود الأصل التاريخي لنشأة الطعمية في مصر لعصر الفراعنة وهي تتكون من الحمص والفول وأول من أطلقوا عليها اسم “فلافل” هم سكان الإسكندرية، ويقول البعض إن اسم طعمية جاء من تصغير كلمة طعام.

الفلافل” أو “الطعمية” من الأطعمة التي يعشقها الكبار والصغار فهي ضيف دائم على موائد الإفطار العربية، كونها شهية ولذيذة وتحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة، حيث تجمع بين البقوليات والخضروات.

وفي يومها العالمي الذي يوافق 18 يونيو، يحتفل موقع البحث العالمي “غوغل” بـ”الطعمية” أو “الفلافل“، حيث استبدل أيقونته الرئيسية بصورة متحركة تظهر فيها أقراص الطعمية وساندويتشات الفلافل.

وانتشرت الطعمية حتى أصبحت طعامًا شهيرًا في الشرق الأوسط وتوجد أيضًا في جميع أنحاء العالم كبديل عن اللحوم للنباتيين، فكانت في الماضي طعامًا للفقراء وأصبحت الآن من فواتح الشهية على موائد الأثرياء.

وتُعد الطعمية في سوريا من التراث الشعبي، وتسمى “فلافل“، حيث تتكون من الحمص دون الفول وتكون على هيئة أقراص واشتهرت أيضا في السعودية والعراق وفلسطين ولبنان وغيرها.

وتوضع الطعمية في الغالب في الخبز، ويضاف إليها السلطة الخضراء والطحينة، مما يجعل قيمتها الغذائية جيدة فهي تحتوي على البروتين النباتي والألياف الغذائية التي تقلل من الشعور بالجوع، مما يساعد على فقدان الوزن، وتحتوي على نسبة عالية من الحديد الذي يساعد في الوقاية من الأنيميا.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.