افتتح متحف أكروبوليس اليوناني أمام العامة قسماً جديداً يضم آثارا من حي قديم في أثينا للاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيسه.

وأشار المنظمون إلى أن القسم الجديد، الذي تبلغ مساحته 4 آلاف متر مربع، يعرض بقايا حمامات قديمة، وأنابيب مياه ساخنة، ومراحيض عامة، ومنازل، وآبارا وورش عمل.

وقال مدير المتحف ديميتريس بانتيرماليس، إن معظم الآثار رومانية وبيزنطية، لكن “بعضها يعود إلى أثينا الكلاسيكية”.

ووفقاً لمؤرخ الحقبة الكلاسيكية ثوسيديديس، فقد بدأ الوجود البشري في هذا الجزء من أثينا قبل نحو خمسة آلاف سنة.

وجرى نبش هذه الآثار للمرة الأولى أثناء بناء المتحف بين عامي 1997 و 2004، لكن لم يكن بالإمكان رؤيتها إلا جزئيا من خلال الواجهة الزجاجية عند المدخل.

والقطع التي يعثر عليها أثناء أعمال الحفر الأثري يتم عرضها في المتحف في وقت لاحق.

ومنذ افتتاحه في يونيو 2009، استقبل متحف الأكروبوليس 14.5 مليون زائر.

ويُعد المتحف والأكروبول أهم موقعين أثريين في اليونان.

وتم تصميم هذا المبنى المؤلف من ثلاث طبقات من جانب المهندس المعماري الفرنسي السويسري الشهير برنار تشومي، وهو يوفر مناظر بانورامية لقلعة الأكروبوليس ويعرض تماثيل من العصر الذهبي للديمقراطية اليونانية في أثينا.

ويمتد الموقع على مساحة إجمالية تفوق 14 ألف متر مربع، وهو يسخر الضوء الطبيعي لاستعراض مئات القطع الأثرية والمنحوتات.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.