يقتصر استخدام حقائب الظهر على طلاب المدارس والجامعات، لكن مع الوقت ومع إظهار مدى عمليتها، أصبحت واحدة من صيحات الموضة التي تساعد المرأة العملية، على التجول دون اضطرارها لحمل أغراض كبيرة، ووضع كل شيء وراء ظهرها دون قلق.

وأصبحت هذه الحقائب أصغر فلم يعد الحجم الكبير هو الشيء الرئيس في هذه الحقيبة، بل أشكالها وتنوع استخدامات الخامات الموجودة بها هي الأهم، فتنوعت بين الجلد والقماش، وحديثا بدأ المخمل أيضا يتم استخدامه في صناعتها، وكذلك الأقمشة اللامعة وغيرها من الخامات.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني