يقول الدكتور أيمن جودة أستاذ مساعد في أمراض القلب و أستشاري في أمراض القلب التداخلي و علاج تداخلات الأوعية التاجية و الدعامات لـ(روج) :  القلب هو أحد أهم أعضاء جسم الإنسان وهو عبارة عن عضلة قوية تقع في منتصف الصدر و تميل قليلا الى جهة اليسار و هي تعمل على ضخ الدم باستمرار إلى جميع أنحاء الجسم لتسمح بوصول الدم المحمل بالأكسجين إلى كافة أنحاء الجسم . مضيفا، أن مشاكل و أمراض القلب من الإضطرابات الشائعة التي تصيب الكثيرين من مختلف الفئات العمرية إلا أنها في الآونة الأخيرة قد تكون أصبحت شائعة بين فئة الشباب .

ويطرح الدكتور جودة بعض العوامل التي تزيد من خطر تعرض الشباب للسكتات القلبية المفاجئة و أكثرها شيوعا:

– ارتفاع الضغط بشكل حاد.

– الإصابة بالسمنة الزائدة مما يؤدي إلى إرتفاع الكولسترول في الدم.

– التدخين المفرط.

– الإصابة بداء السكري المزمن.

– المعاناة من بعض أمراض الشرايين التاجية التي تغذي عضلة القلب.

– تضخم عضلة القلب مما يؤدي الى صعوبة في ضخ الدم.

– الإصابة بتشوهات خلقية في الشريان التاجي و عضلة القلب.

– إحتمال التعرض لإلتهاب في عضلة القلب.

 

و يبين الدكتور جودة العلامات التي تدل على إحتمال تعرض الشباب و الشابات بالسكتات القلبية المميتة و من أبرزها:

– الشعور بضيق و إضطراب في التنفس.

– الإحساس بآلام أو ضغط في الصدر مع دوار متكرر.

– الاوجاع الحادة بالرأس.

– إحتمال فقدان الوعي.

– أزرقاق لون الجلد.

– التعرق الشديد و المفاجئ.

– الشعور بالغثيان و الاستفراغ.

– الإحساس بخفقان القلب الشديد أو تسارع ضربات القلب.

 

ويؤكد الدكتور أيمن على ضرورة إتخاذ الخطوات التالية عند حدوث نوبة قلبية للحد من الأعراض الجانبية لهذه الحالة :-

– الاتصال الفوري لتلقي المساعدة الطبية.

– قد تسبب النوبة القلبية في دقائقها الأولى حالة من ارتجاف القلب مما يؤدي إلى الموت المفاجئ ويمكن إفاقة المريض بمجرد تعرضه للصدمة الكهربائية قبل وصوله للمستشفى.

– الإصلاح السريع للدورة الدموية ليعود الدم تدفقه ووصوله إلى مختلف الخلايا و الأنسجة و الأعضاء في الجسم حيث أنه في كل دقيقة بعد حدوث النوبة القلبية يزداد عدد الأنسجة التي لا تحصل على الأكسجين اللازم بشكل طبيعي و منتظم مما يؤدي إلى تضررها أو تلفها التام و موت المريض.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.