ظهر السبب الحقيقي وراء انفصال عارضة الأزياء الروسية إيرينا شايك عن النجم الهوليوودي برادلي كوبر، بعدما صرحت شايك بأنها مستاءة من دور والدة كوبر وافتعالها المشاكل في المنزل الذي تقيم فيه معها وابنتها وكوبر رغم أنه يقال إن سبب انفصالها هو تقربه من الفنانة ليدي غاغا.

وقالت تقارير إعلامية: “لم تشعر إيرينا أبدا بالراحة، في منزلها بلوس أنجلس، لأن والدة برادلي كانت تعيش فيه، ما تسبب في توتر الأجواء”، مضيفة: “لا يزال يجري مناقشة ماذا سيكون في مصلحة ليا ابنة برادلي وشايك، حيث يحاول الوالد والوالدة التعامل بتحضر من أجل طفلتهما الصغيرة”.

ورغم مرور فترة على انتهاء ما بينهما، صرحت شايك بأنها مازالت تؤمن بالزواج رغم العلاقتين الفاشلتين اللتين مرتا بحياتهما، الأولى كانت مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، والثانية مع صاحب جائزة الأوسكار ​برادلي كوبر​، وقالت: “الكل ينظر إلي بطريقة مختلفة، هل أؤمن بالزواج؟ نعم، بالطبع، لست من النوع الذي يعارضه”.

وبعد فترة قصيرة على إعلان انفصالهما، الذي تم بشكل ودي ومن دون أي خلافات، يبدو أن هذا الأمر لم يستمر طويلا، حيث تبين أن ما يحدث بين الممثل العالمي وخطيبته السابقة هو بداية صراع جديد على حضانة ابنتهما الوحيدة.

وبحسب تقارير عالمية، فإن الاثنين يعيشان في حالة حرب، لمن سيظفر بحضانة الطفلة، لاسيما أن إيرينا ستنتقل إلى نيويورك، بينما سيظل برادلي في لوس أنجلس، من أجل متابعة أعماله الفنية.

وبعيدا عن مشاكلهما، تفوقت شايك​ على غيرها من عارضات الأزياء، واستطاعت الحصول على لقب أفضل عارضة لأثواب السباحة في العالم، وبحصولها على هذا اللقب استطاعت الإطاحة بالعارضتين إميلي راتجكوفسكي، وكانديس سوانبويل، اللتين كانتا متصدرتي القائمة، لتضع نفسها في المرتبة الأولى، حسبما أشارت إليه عدد من التقارير الاعلامية المختصة بهذه الجائزة.

وجاءت في المرتبة الثانية أليساندرا أمبروسيو عارضة منتجات “فيكتوريا سيكريت”، البالغة 38 عاما، أما راتاجكوفسكي البالغة 28 عاما فحصلت على المركز الثالث في القائمة.

وذهب المركز الرابع إلى آشلي غراهام، وحصلت عارضة الأزياء الجنوب إفريقية كانديس سوانبويل على المركز الخامس، أما روزي هنتنغتون وايتلي، البالغة 32 عاما، فحصلت على المركز السادس.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.