في العادة يتم حماية الخضار و الفواكه من الفطريات و الحشرات و القوارض برشها بمبيدات حشرية للحفاظ عليها من التلف نتيجة بعض الأعشاب الضارة أيضا.

ولكن ينبه الدكتور أحمد الطيب أستشاري النساء والتوليد لـ(روج) أن عدم التخلص من آثار المبيدات الحشرية جيدا من الخضار و الفاكهة يعرض الإنسان إلى مشاكل صحية خطيرة بشكل عام ، وعلى صحة المرأة بشكل خاص ومنها عدم الانجاب – العقم – أو الإجهاض المتكرر موضحا مخاطر المبيدات التي تعرض الشخص إلى أعراض سلبية طويلة الأمد على الصحة:

– التسمم الغذائي: على الرغم من أن الخضار و الفواكه قد تنظف بشكل جيد و يتم الحرص على ذلك بشكل دائم إلا أنها قد تحتوي على بقايا مبيدات حشرية قد يسبب التسمم الغذائي للمستهلك.

– تضاؤل فرص الحمل و العقم: بالإضافة إلى التسمم الغذائي فإن التعرض للمبيدات الحشرية يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالعقم نتيجة التسبب بتضاؤل فرص الحمل و زيادة فرص الإجهاض أثناء حدث الحمل.

– التعرض للمبيدات خلال التخطيط للحمل: التأكد من تنظيف الخضار و الفواكه جيدا قبل تناولها لأنها قد تحتوي على كميات كبيرة من المبيدات الحشرية المترسبة أو العالقة تؤثر على صحة الجسم و يؤخر الحمل بدون سبب لذلك يجب الحرص جيدا.

ويؤكد الدكتور أحمد أنه يمكن عن طريق استبدال الحصة اليومية من الفواكه و الخضار الملوثة بآثار المبيدات الحشرية أو المشكوك بها بخيارات أخرى التلوث فيها أقل لتزداد فرص الحمل بنسبة قد تصل إلى حوالي 80 في المئة كما يرفع فرص ولادة طفل سليم لا يعاني من أي تشوهات أو عيوب خلقية بنسبة قد تصل إلى 90 في المئة.

كما يقول الدكتور أحمد يجب أن تقلل المرأة من تناول الأطعمة التي قد تشمل مستويات مرتفعة من المبيدات الحشرية مثل (التفاح ,الملفوف ,الفراولة والسبانخ النيئة) بالإضافة إلى التأكد أيضا من المنتجات الزراعية ذات المستويات المنخفضة منها (الأفوكادو و الذرة و الموز) لأن غسل الفواكه و الخضار قد لا يقلل مستوى التعرض لآثار المبيدات السلبية لذلك من الأفضل شراء محاصيل عضوية بالنسبة للأطعمة التي تحمل مستويات من خفضة من آثار المبيدات للوقاية من العقم و من تأخر الحمل نتيجة التعرض لهذه المبيدات.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.