قد يتفاجأ البعض من أصل الأشياء والقصص حول تاريخها سخيفة كانت أو غريبة أو حتى مخيفة كانت أو مضحكة.

وللأسف أن بعض القصص لها بدايات قاتمة. مثل دمية التدرب على التنفس الصناعي التي أكتشف مؤخرا أنها تحمل ملامح منسوخة من قناع الموت لـ “L’Inconnue de la Seine“.

من هي L’Inconnue de la Seine؟
على الرغم من أن الأصل الدقيق الغير معروف، إلا أنه يعتقد على نطاق واسع أنها جثة لشابة لا يتجاوز 16 عاما مجهولة الهوية تم سحبها من نهر السين في أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر ولم تظهر عليها أي علامات للعنف، وبالتالي حفظت القضية على أنها محاولة انتحار. ويقال أن طبيب التشريح في مشرحة باريس كان مفتونا بجمالها الأنثوي، وصنع لها قناع الموت أو الـ death mask.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني