كان المصور Jürgen Novotny يعاني منذ طفولته من أحلام مزعجة وكوابيس مخيفة لكارثة تسونامي والأمواج الضخمة التي تدمر أحلامه وتيقظه مفزوعا.

ومع مرور الوقت وتنامي مهاراته في التصوير الفوتوغرافي والفوتوشوب، قرر خوض تجربة علاج خاصة من خلال تصور تلك اللحظة المروعة عندما ينهار عالم الأحلام الخاص به. النتائج كانت صور فاتنة تمزج بين المناظر الطبيعية والمياه. وأطلق على سلسة الصور اسم “Drowning SKY” وهي صور خاصة قام بالتقاطها خلال رحلاته حول العالم، من المرتفعات الاسكتلندية و المناظر الطبيعية في ولاية أريزونا ومدينة هيوستن والساحل الفرنسي وقرية إيطالية ممزوجة بدقة مع صور أمواج من سواحل عاصفة أو من فوق متن سفينة.

وفي النهاية لقد نجح العلاج وأصبحت أحلامه هادئة وتحسنت نوعية النوم.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.