بعد قرون من اللوحات والمنحوتات، أصبح لدينا فكرة جيدة عن شكل كليوباترا، ولكن الآن قد نعرف أيضا ماهي رائحة العطر الذي كانت تضعه.

بعد سنوات من التنقيب والدراسة ، تعتقد مجموعة من الباحثين أنهم نجحوا في حل هذا اللغز وقاموا بالفعل بتركيب عطر كليوباترا.

الكشف عن مصنع العطور القديم
لسنوات بحث Robert Littman و Jay Silverstein من جامعة هاواي في Mānoa عن عطور العالم القديم، مع التركيز بشكل خاص على عطر كليوباترا. بدأت رحلتهم بالتزامن مع حملة الاكتشافات في مشروع تل طماي للتنقيب.

كانت هذه المدينة موطنا لمرافق الإنتاج لاثنين من العطور الأكثر شهرة في العالم القديم: Mendesian  و Metopian كشفت أعمال الحفر في الموقع أن المركبات الكبيرة والأفران تعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد. كما يستخدم الطين والزجاج لإنتاج زجاجات العطور خلال الفترة ما قبل الرومانية وكذلك فترة الاحتلال الروماني.

بعض هذه الحاويات، التي تسمى amphorae أمفورا وهي جرة قديمة يونانية ذات مقبضين وعنق ضيق، أظهرت بقايا المكونات التي يزيد عمرها عن 2000 عام استخدمت في صناعة العطور في الموقع. ووجدوا الآن أن هذه الروائح القديمة شملت ما قد يكون عطر كليوباترا الأسطوري.

إعادة إنتاج عطر كليوباترا
بعد هذا الوقت الطويل، لم تعد الأمفورات تحافظ على رائحة بقايا السائل داخلها. ومع ذلك، قام الباحثون بتحليل كيميائي للمخلفات التي كشفت عن بعض المكونات الرئيسية في المزيج السائل.

استخدمت صيغ العطور القديمة التي طورها الباحثون قاعدة من المر إلى جانب العديد من المكونات الأخرى مثل زيت الزيتون والقرفة والهيل.

كانت النتيجة تركيبة أكثر سماكة ولزوجة من العطور المائية اليوم. ومع ذلك ، ورد أن العطر القديم قد أعطى رائحة مسك وبهارات لطيفة ودافئة تدوم لفترة أطول من معظم العطور الحديثة.

وصف ليتمان الرائحة بأنها “شانيل رقم 5 في مصر القديمة”.

صرح ليتمان في بيان صحفي صادر عن الجامعة قائلاً: “المثير هو أن تشم رائحة عطر لم يشمّه أحد منذ 2000 عام، وهو عطر ربما كانت تضعه كليوباترا”.

ومع ذلك ، فإن هذا الإبداع الجديد غير العادي يتم عرضه الآن كجزء من معرض ملكات مصر Queens of Egypt القادم في المتحف الجغرافي الوطني في واشنطن.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.