كانت Sofía Román تعاني من اضطراب ثنائي القطب منذ أن كان عمرها 16 عاما، لكن لم يتم تشخيصها حتى بلغت سن الثامنة عشر. تقول صوفيا: “كان الحديث عن مشاعري مخيفا جدا، لذا فإن التعبير عن تفاصيل قلبي وعقلي على الورق أصبح طريقتي للبقاء على قيد الحياة”.

وتضيف ” اليوم أنا أبلغ من العمر 25 عاما، وعلى الرغم من أنني أصبحت أكثر ثقة بفضل سنوات من العلاج، فاني أشعر بالارتياح في كل مرة أنتهي فيها من عمل فني، لكن الجزء الأفضل من صنع هذه الرسومات هو جذب الناس المهتمين باضطراب ثنائي القطب، وكأنها دعوة لقراءة المزيد حول هذا الموضوع. أعتقد أن هذه طريقة رائعة للمساعدة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني