في افتتاح أسبوع الموضة في العاصمة البريطانية لندن ألقى نشطاء البيئة أنفسهم على بقعة كبيرة من الطلاء باللون الأحمر، سعيا للفت الانتباه إلى تأثير صناعة الملابس على البيئة.
تعهد المتظاهرون من مجموعة Extinction Rebellion بتعطيل الحدث الذي سيستمر خمسة أيام ، حيث تقدم Burberry و Victoria Beckham و Erdem وغيرها من العلامات التجارية الفاخرة مجموعات الأزياء النسائية لربيع 2020.

وقد طلبت المجموعة ، التي نظمت احتجاجات في الأشهر الأخيرة تدعو إلى اتخاذ إجراءات للتصدي لتغير المناخ ، من مجلس الأزياء البريطاني (BFC) إلغاء الحدث.

وارتدى خمسة محتجين ملابس بيضاء مع بقع شبيهة بالدماء، على مدخل واحد لمكان أسبوع الموضة الرئيسي في لندن. وسكب متظاهرون آخرون الغراء، قالوا إنهم صوروا دماء
وصل المتظاهرون قبل العرض الأول وذهبوا بعد ساعات قليلة. دخل محرّرو الأزياء والمشترين والمدونين المبنى عبر باب رئيسي آخر قريب.

وقالت المجموعة المتظاهرة في بيان “يدعون صناعة الأزياء إلى قول الحقيقة بشأن مساهمتها في المناخ والأزمة البيئية”.

في وقت ينمو فيه الوعي البيئي العام ، يتم حث العلامات التجارية للأزياء على أن تكون أكثر استدامة وتخفيض للنفايات.

وقالت كارولين راش الرئيسة التنفيذية لشركة BFC لرويترز إن مطالبها بإلغاء أسبوع الموضة لم “تحل المشكلة من حيث الطريقة التي تحتاج الصناعة إلى التصدي لحالة الطوارئ المتعلقة بتغير المناخ”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.