تشير دراسة أجريت في أوروبا الشرقية قام الباحثون بفحص أكثر من 1700 شخص بالغ في جمهورية التشيك ووجدوا أن مالكي الكلاب يميلون إلى أن يكونوا أصغر سناً وأكثر نشاطًا، وكان لديهم مستويات أفضل من الدهون في الدم والسكر في الدم ، وكانوا أقل عرضة للإصابة بالسمنة، مما يوفر لهم صورة صحية عامة أفضل للقلب والأوعية الدموية مقارنة بالباقي.

“إذا كنت تفكر في الحصول على حيوان أليف، فإن الحصول على كلب من المحتمل أن يساعدك في تحقيق أهدافك الصحية القلبية الوعائية. قال الدكتور Jose Medina-Inojosa من مستشفى مايو كلينيك في روتشستر، مينيسوتا، كبير مؤلفي الدراسة: “يجب أن تكون هذه نقطة تساعدك على اتخاذ هذا القرار”.

يلاحظ مؤلفو الدراسة في Mayo Clinic Proceedings  أنه من المعروف أن مالكي الحيوانات الأليفة يمارسون نشاطا بدنيا أكثر وأكثر عرضة لعادات ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم مقارنة بالعادات التي لا تحتوي على حيوانات أليفة. تم التعرف على هذه الفوائد في بيان صدر عام 2013 من جمعية القلب الأمريكية (AHA) والذي ربط امتلاك حيوان أليف، وخاصةً الكلب، مع انخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

يقول دكتور خوسيه: ” أن امتلاك حيوان أليف يمنحك شعورا عاما بالراحة. ويشعرك أن عليك أن تبدأ في اتخاذ قرارات أفضل بشأن طعامك، وربما التدخين أقل، و المشي أكثر، والاستيقاظ من السرير، واعتماد نظام غذائي أفضل”.

وقالت Angela Curl من جامعة ميامي في أوكسفورد بولاية أوهايو (لم تشارك في الدراسة) إن التمرين اليومي للعناية بالكلب وإخراجه للمشي هو ما يعزز صحة أفضل وليس مجرد امتلاكه.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.