ينظم مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية دورة جديدة من برنامجه الدولي: شهر اللغة العربية، وذلك في عدد من المدن البرازيلية، خلال شهر أكتوبر، حيث يقدم المركز خلاله مجموعة من البرامج العلمية والأنشطة اللغوية في خدمة اللغة العربية على مدى شهر كامل.
ووجّه الأمين العام المكلف لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية الأستاذ الدكتور محمود إسماعيل صالح شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين –حفظه الله ورعاه- على موافقته الكريمة على تنظيم المركز برنامج (شهر اللغة العربية في البرازيل)، وما تجده المؤسسات المعنية بالعربية من دعم وتأييد في المملكة العربية السعودية، كما وجه شكره لمعالي وزير التعليم المشرف العام على المركز لدعمه ومتابعته المستمرة.

و أوضح الأمين العام أن مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية تتنوع أعماله وتنشط جهوده ومبادراته في عدد من المجالات التي تخدم اللغة العربية على المستوى الدولي، ومن أبرز هذه البرامج: إقامة شهر اللغة العربية، وهو برنامج نفذه المركز في عدد من الدول الناطقة بغير العربية وهي: (الصين، إندونيسيا، الهند)، وسوف تكون محطته القادمة في البرازيل؛ لما لها من ثقل جغرافي، وتعداد سكاني كبير، ونظرا لاهتمام عدد كبير من البرازيليين باللغة العربية وآدابها.

وأضاف د. محمود إن برنامج ” شهر اللغة العربية ” المقرر انعقاده في البرازيل يقام لمدة شهر كامل، ويضم مجموعة من الفعاليات اللغوية (دورات تدريبية، ندوات، محاضرات، مسابقات، معارض ثقافية) وسينظمها المركز بدعم ومتابعة من سفارة خادم الحرمين الشريفين في برازيليا، وبالتعاون مع مركز الدعوة الإسلامية لأمريكا اللاتينية ومشاركات من المتخصصين من الجامعة الإسلامية، حيث ينفذ المركز خلال الشهر عدداً من الدورات التدريبية في مهارات تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وندوتين علميتين حول واقع تعليم اللغة العربية في البرازيل والجهود السعودية في خدمة اللغة العربية، إضافة إلى المعرض السعودي عن الجهود السعودية في خدمة اللغة العربية، ومسابقات مهارات اللغة العربية لطلاب وطالبات المدارس العربية، والملتقى العلمي السعودي البرازيلي للأساتذة المتخصصين بالعربية.
وأشار د. محمود إسماعيل إلى أن الفعاليات تنظم في عدد من المدن والجامعات البرازيلية في مدينة ساوباولو ومدينة فوزدواغواسو ومدينة فلوريانابلس ومدينة ساوبرناردو، وتنعقد فعالياتها الختامية في مدينة ساوباولو.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني