استقبل معرض الصقور والصيد السعودي في نسخته الثانية أكثر من ٧٠ ألف زائر في يوم الافتتاح، واكتظت الأجنحة والأقسام المشاركة في المعرض بالحضور منذ الساعات الأولى لانطلاقه علماً أن التواجد خارج المعرض كان قبل افتتاح المعرض في “الثانية عشرة “ظهراً بساعات كما تم إغلاق البوابات الخاصة بسبب توافد أكثر من هذا العدد خارج مقر المعرض، يذكر أن المعرض يستمر حتى الثلاثاء المقبل ويستقبل زواره يومياً لمدة ١٢ ساعة يومياً من ١٢ ظهراً حتى ١٢ ليلاً.

ويشار إلى أن المبيعات شهدت صفقات تعد الأبرز في المنطقة، حيث بلغت قيمة الصفقات أكثر من مليوني ريال سعودي، وجاءت المبيعات في اليوم الأول للمعرض من خلال البيع المباشر في قسم عارضي الصقور بالإضافة لقسم مزاد الصقور الذي عرض فيه 12 صقر اً من أنواع مختلفة.

ومن جهة أخرى اجتذب ركن نادي الصقار بينبع وأوضح رئيس نادي الصقار بينبع ماجد عطاالله الرفاعي أن فعالية “خلوها تقرنس” تدعو إلى رعاية الطيور وتهيئة بيئة عيشها ونموها، وعدم إلحاق الإضرار والمساس بها، بوصفها إحدى كنوز البيئة الطبيعة التي تزخر بها المملكة العربية السعودية، لا سيما الصقر الذي يعد طائراً له ارتباط وثيق المملكة بشكل خاص والجزيرة العربية عموماً.

وأبدى الرفاعي ارتياحه للتفاعل والإقبال الكبير الذي حظيت به فعالية “نادي الصقار بينبع” ضمن معرض الصقور والصيد منذ اللحظات الأولى لإطلاق الحدث، خصوصاً ركن “تدريب الصقار التفاعلي الذي اجتذب الزوار واقبلوا عليه بشكل لافت، مبيناً أن نادي الصقار بينبع يشارك للمرة الثانية في المعرض.

وأشار إلى التطور والزيادة في الفعاليات للمعرض هذا العام مقارنة بالعام الماضي، مبيناً أن المعرض في نسخته الثانية احتضن فعاليات متميزة ومتنوعة تلبي احتياجات هواة الصيد بالصقور وترضي تطلعاتهم، خصوصاً أن المعرض يحظى بمشاركة دولية واسعة هذا العام الأمر الذي يتيح للمشاركين اكتساب التجارب وتبادل الخبرات والتعريف بمنتجاتهم وتسويقها على مستوى المملكة والعالم”.

وأضاف الرفاعي: “نشارك هذا العام بفعالية تضم (6) أقسام ثقافية وتراثية تشمل قسم البيئة الذي يأتي تحت شعار”الصقار صديق البيئة”، وقسم الطيور الحية، وقسم الطيور المحنطة، وقسم أدوات الصيد بالصقور والمحافظة عليها، وقسم تعريفي عن النادي والمبادرات الاجتماعية التي قدمها وفي مقدمتها مبادرة “خلوها تقرنس” وهي الدعوة للمحافظة على الطيور الطيور كونها جزء من عناصر البيئة وأصدقائها”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني