يبدو أن الأفكار التسويقية لأشهر شركة للملابس الداخلية وأدوات العناية بالبشرة والجسم “فيكتويا سيكريت” تتغير مع الزمن، حيث تكافح الشركة لتبقى متصدرة على الساحة، وأثبتت مؤخرًا أنها يمكن أن تكسر قواعدها الصارمة من أجل مواكبة اتجاه العالم نحو موضة أكثر تنوعًا، فتعاقدت مع أول عارضة متحولة جنسيًا، ثم أعلنت مؤخرًا تعاقدها مع أول عارضة “Plus Size”.

ووقع اختيار الشركة على عارضة الأزياء الأمريكية “آلي تايت كاتلر” لتكون أول عارضة بمقاس 14 تنضم إلى علامتها التجارية، ووفقا لصحيفة “شيكاغو صن تايمز” وقعت كاتلر الشراكة مع “فيكتوريا سيكريت” بالتعاون مع “بلوبيلا” وهي شركة الملابس الداخلية فى المملكة البريطانية.

من هي أول عارضة بلس سايز فى فيكتوريا سيكريت؟

دخلت كاتلر عالم الأزياء قبل 8 سنوات، ورغم أن هذه فترة قصيرة إلا أنها عملت خلالها لصالح علامات أزياء مرموقة مثل رالف لورين ومانجو وجي كرو.

وقبل دخولها عالم الموضة كانت كرة القدم محور تركيزها الرئيسى منذ الخامسة من عمرها وحتى العشرين، وكانت لاعبة كرة قدم محترفة فى لندن، لكنها تخلت عن الرياضة لصالح الأزياء، حسبما ذكرت فى مقابلة مع موقع “Coco Cooper” قبل سنوات.
أما الآن فتهتم إلى جانب الموضة بحماية البيئة فهي ناشطة بيئية فاعلة، ومدافعة قوية عن حقوق الحيوان، حسبما ذكرت في مختلف مقابلاتها الإعلامية وفي حسابها على انستجرام، بالإضافة إلى كونها مدربة معتمدة لليوغا.

ورغم فخرها بأنها من العارضات ذوي الجسم الممتلئ إلا أن كاتلر تحرص على اتباع نظام غذائي صحي، وتحولت بشكل خاص إلى النظام الغذائى النباتى بعد إصابة والدها بسرطان القولون قبل سنوات، حسبما ذكرت في إحدى المقابلات.

وتهتم كاتلر برفع الوعي الصحي لدى الناس، لذا تقدم “بودكاست” على آى تيونز باسم The Love You Give تجري خلاله مقابلات ملهمة مع الناس الذين يتبعون نظامًا صحيًا جيدًا.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني