تعرضت عملة فيسبوك ليبرا لمجموعة من الضربات الموجعة الجمعة مع انسحاب 5 شركات كبرى من اتحاد ليبرا، الذي تأسس في جنيف لإدارة العملة الافتراضية.

وأعلنت شركات “فيزا” و”ماستركارد” و”سترايب” و”ميركاد بيج”، بالإضافة إلى “إي باي” انسحابها من المشروع في الوقت الحالي.

وتأتي هذه الضربات قبل 3 أيام فقط من عقد أول اجتماع رسمي للاتحاد الاثنين 14 أكتوبر في المدينة السويسرية، وهو الاجتماع الذي كان من المتوقع أن ينتج عنه التزامات مستقبلية من جميع أعضاء المجلس.

المسنحبون لم يقرروا الانسحاب نهائيا من المشروع، لكنهم فضلوا التروي وتقييم الوضع مستقبلا، وهو ما أكدته شركتا “سترايب” و”فيزا” وفقا لموقع “ذا فيرج”.

خروج أسماء “فيزا” و”ماستركارد” و”سترايب” و”ميركاد بيج” من اتحاد “ليبرا” يضع فيسبوك في موقع حرج خصوصا أنه حاليا لا توجد أي شركة إدارة مدفوعات أميركية كبرى تدعم المشروع في الوقت الراهن.

ومن الجدير بالذكر أن شركة “باي بال” أعلنت قبل أسبوع تقريبا انسحابها لتصبح أول عضو يخرج من الاتحاد.

يبدو أن مستقبل “ليبرا” يظل غامضا خصوصا أن فيسبوك كانت تأمل في وقت الإعلان عن العملة، زيادة عدد أعضاء الاتحاد إلى أكثر من 100 عضو في الوقت تشغيل شبكة ليبرا، في يونيو 2020، إلا أن العدد تقلص من 27 عضوا إلى 22 فقط في الوقت الحالي.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

// post square advertisment for level 1 and 2 ////////////////// // post square advertisment END //////////