يشهد العالم في شهر أكتوبر من كل عام حملة دولية للتوعية بمرض سرطان الثدي والذي انتشر في الآونة الأخيرة بشكل كبير حتى أنه هدد حياة العديد من الفنانات، فاستطاع بعضهن المقاومة فيما تملك المرض من أخريات المرض عانين منه حتى الوفاة.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنه “لا يوجد حالياً إلمام كاف بأسباب الإصابة بسرطان الثدي، لذا فإن الإبكار في الكشف عنه لا يزال يمثل حجر الزاوية الذي تستند إليه مكافحة المرض”، مضيفة أن هناك فرصة كبيرة في إمكانية الشفاء منه  في حال كُشِف عنه مبكرًا.

وعادة ما يشارك الفنانون العرب خاصة النجمات في حملات التوعية التي تستهدف تشجيع النساء على إجراء الفحوص المبكرة ودعم المصابات به حتى يتمكن من التعافي على غرار ما حدث مع بعض الأسماء الشهيرة في الوسط الفني بالمنطقة.

وقديمًا؛ لم يكن علاج سرطان الثدي بالأمر السهل الأمر الذي دفعت ثمنه نجمات كثيرات لم يكن أمامهن إلا اعتزال الفن بعدما وجدن أن هناك استحالة في الاستمرار. أما الآن، فقد بات العلاج متاحًا، حتى أن بعض الفنانات تمكن من العودة إلى العمل، دون أن يعرف أحد بما أصابهن.

وفضلًا عن أليسا التي أعلنت عن مرضها في أغسطس 2018، ظهرت الفنانة ياسمين غيث وهي حفيدة الفنان حمدي غيث في مسلسل “حلاوة الدنيا” الذي قامت ببطولته هند صبري عام 2017 في دور اقرب إلى شخصيتها في الواقع حيث قدمت شخصية فتاة مريضة بسرطان الثدي .

وأصيبت ريم بالفعل للمرض قبل تصوير المسلسل بعام واحد وظلت تعالج منه بشجاعة، الأمر الذي مكنها من تقديم الدور بإحساس وصل إلى الجمهور، فتفاعل معها بتعاطف كبير.

وكان المسلسل يلقي الضوء على مرضى السرطان وكيف يعيشون حياتهم أثناء تلقي العلاج.

أما المطربة الفلسطينية ريم البنا فعانت هي الأخرى لسنوات من سرطان الثدي ،الذي أنتقل لاحقًا إلى باقي جسمها .

واستقبلت ريم العلاج دائما بروح معنوية مرتفعة فكانت من المحاربات للسرطان ولم تخجل من الظهور برأسها بعد أن فقدت شعرها ، وذلك قبل أن ترتدي شعرًا مستعارًا .. توفيت ريم في عام 2018 بعد تدهور حالتها الصحية.

أما الفنانة الكويتية زهرة الخرجي فاستدعت الصحفيين خصيصا لتحلق شعرها أمامهم لتؤكد تحديها للمرض، الذي اكتشفت إصابتها به بمحض الصدفة. وقالت : “الشعر يسقط ثم ينبت الأهم أن تكون النفسية جيدة”.

قضت زهرة الخرجي عامين في لندن لتلقي العلاج من هذا المرض، الذي شفيت منه عام 2007 .

ومن نجمات الماضي تعتبر الراحلة شادية أشهر الفنانات اللاتي عانين من سرطان الثدي ففي البداية شعرت بألم شديد في الثدي وحينما أجرت التحاليل المطلوبة أخبرها الطبيب بأنها مصابة بالسرطان وكانت وقتها تقدم مسرحيتها “ريا وسكينة” وعلى الرغم من فظاعة الموقف وقتها إلا أنها قررت استكمال العرض باحترافية .

بعد ذلك؛ سافرت شادية للخارج وبالتحديد فرنسا حيث أجرت جراحة استئصال الثدي وقدمت بعد عودتها فيلم “لا تسألني من أنا“، ثم قررت الاعتزال بعد أن أدت فريضة الحج ،وتبرعت بمنزلها الخاص ليكون مركز أبحاث السرطان ليفيد المرضى.

وكانت إصابة مديحه كامل بمرض سرطان الثدي اللحظة التي غيرت حياتها حيث كانت تحاول دائما الابتعاد عن التدخين والسهر وغيرها من العادات المضرة ، لكنها كانت تفشل.

وبعد أن اكتشفت إصابتها بسرطان الثدي قررت مديحه كامل تغيير نمط حياتها ،فامتنعت عن كل الأمور المضرة وقررت الاعتزال والتقرب إلى الله وارتدت الحجاب وظلت تصلي وتصوم حتى توفيت بهذا المرض .

أما هالة فؤاد فأصيبت بالمرض في سن مبكرة، حتى أنها توفيت به في سن الرابعة والثلاثين.

وتلقت هالة فؤاد، وهي ابنة المخرج الراحل أحمد فؤاد والزوجة الأولى للفنان أحمد زكي العلاج لفترة طويلة، حتى شفيت منه، لكنها عادت وانتكست لاحقًا، وتوفيت في عام 1993، علمًا بأنها قررت قبلها الاعتزال.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني