وسط تفاعل جماهيري كبير وحضور حاشد، وضمن فعاليات موسم الرياض 2019 تنطلق مسرحيةالذيب في القليب” من إنتاج مجموعة MBC بالتعاون مع الهيئة العامة للترفيه في 23 أكتوبر الجاري، وتستمر حتى 23 نوفمبر المقبل، وتقدم أيام الأربعاء والخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع.

المسرحية من تأليف الكاتب خلف الحربي، وإخراج محمد راشد الحملي، وتشهد عودة النجم السعودي الكبير ناصر القصبي إلى خشبة المسرح بعد نحو ثلاثة عقود من الغياب.

وفي ظل حماس كبير للعودة إلى خشبة المسرح، أكد الفنان ناصر القصبي أن “المرحلة المباركة التي نعيشها الآن بقيادة الملك سلمان، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، عكست تحولاً عظيماً ورائعاً في مختلف مجالات الحياة وخصوصاً المسرح الذي له نصيب من ضمن هذه المجالات”. وأضاف القصبي: “لقد كان المسرح الجماهيري غائباً خلال السنوات الماضية، لكن ما قدمته هيئة الترفيه وتقدمه الآن هو أمر رائع نلمسه من خلال موسم الرياض الذي حوّل العاصمة السعودية إلى مزار سياحي، ليس على مستوى مناطق المملكة فحسب إنما على مستوى الخليج عموماً، إذ إن هذه الفعاليات العظيمة والجهود الجبارة غيرت إيجاباً من ملامح الشارع السعودي”.

وبين القصبي أن “هذا التحول الذي تعيشه مملكتنا الحبيبة كان للمسرح نصيب منه، وهذا ما عملت عليه هيئة الترفيه، وإن هذه اللفته في إحياء المسرح الجماهيري هو مطلب الجمهور نفسه”، وأشار القصبي إلى اطمئنانه لوجود الكاتب والصديق العزيز خلف الحربي مشيراً إلى أن “وجوده يشعرني بالأمان”، وأثنى على التجربة الجميلة والجديدة مع المخرج الرائع محمد الحملي، “الذي أضاف بلمساته لهذه المسرحية الشيء الكثير”.

كما أعرب القصبي عن سعادته بوجوده مع زملاء يشكلون معاً فريقاً جميلاً في مسرحية “الذيب في القليب”، آملاً “أن نكون عند حسن ظن الجميع”. كما توجه القصبي بـ “جزيل الشكر إلى معالي المستشار تركي آل الشيخ على ما يقدمه من مجهودات رائعة”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني