تشير دراسة حديثة إلى أن النساء الأكبر سناً اللائي يشربن كميات أكبر من المشروبات الغازية هن أكثر عرضة لكسور الورك مقارنة بنظرائهن اللاتي يستهلكن القليل أو لا يشربون المشروبات الغازية.

فحص الباحثون بيانات عن استهلاك المشروبات الغازية، وصحة العظام والكسور لأكثر من 70،000 من النساء اللاتي كانت أعمارهن 69 سنة في المتوسط. وبتتبع نصف النساء لمدة 12 سنة على الأقل. إجمالاً، حدث عدد 2،578 كسراً في الفخذ أثناء المتابعة.

عندما درس الباحثون استهلاك المشروبات الغازية، وجدوا أن النساء اللاتي شربن في المتوسط ​​أكثر من 14 حصة 12 أوقية في الأسبوع كانوا أكثر عرضة بنسبة 26 ٪ لتجربة كسر الورك خلال فترة الدراسة من النساء اللاتي لم يشربن المشروبات الغازية. وكانت النساء اللاتي تناولن أكثر من 14 حصة أسبوعيا من المشروبات الغازية الخالية من الكافيين أكثر عرضة بنسبة 32٪ لكسور الورك.

وقال الدكتور Pedro Kremer، الباحث الرئيسي في الدراسة وباحث في جامعة كاليفورنيا بسان دييغو: “بناءً على نتائجنا، فإن المستويات المنخفضة أو المنتظمة لاستهلاك المشروبات الغازية لن تزيد من خطر الاصابة بكسور في النساء بعد انقطاع الطمث”.

وقال كريمر: ” ومع ذلك ، بعد كمية معينة – أي ما يعادل علبتين في اليوم – فإن الخطر سيكون أعلى بكثير”.

أثناء انقطاع الطمث وبعده، يأمر الجسم بإبطاء إنتاج أنسجة عظمية جديدة، وقد تواجه النساء خطر متزايد من الإصابة بهشاشة العظام. عندما تصبح العظام أكثر هشاشة ومسامية، تكون النساء أكثر عرضة لخطر الكسور.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني