بعد الفضيحة التي هزت الثقة في “فيسبوك”، وافقت الشركة العملاقة على دفع غرامة قدرها 500 ألف جنيه إسترليني (644 ألف دولار)، لانتهاكها قانون حماية البيانات، على خلفية حصول شركة استشارات سياسية على بيانات شخصية لـ87 مليون مستخدم لموقع التواصل الاجتماعي.

وخضع الرئيس التنفيذي لـ”فيسبوك” مارك زوكربرغ، لاستجواب نواب أميركيين وآخرين من الاتحاد الأوروبي، بشأن كيفية حصول شركة “كمبردج أناليتيكا” للاستشارات على البيانات.

وكان مكتب مفوض المعلومات البريطاني قد أمر بالغرامة “الصغيرة والرمزية” العام الماضي، بعدما قال إن بيانات مليون مستخدم بريطاني على الأقل كانت من بين المعلومات التي جمعتها “كمبردج أناليتيكا” واستخدمت لأغراض سياسية.

وذكرت الجهة المنظمة المعنية بحقوق المعلومات في بريطانيا، الأربعاء، أن إسقاط “فيسبوك” لالتماسها وموافقتها على دفع الغرامة، “لم يصاحبه إقرار بالمسؤولية”.

وقال نائب مفوض المكتب، جيمس ديبل جونستون: “كان مبعث القلق الرئيسي لدى مكتب مفوض المعلومات، هو تعرض بيانات مواطنين بالمملكة المتحدة لخطر جسيم”.

وأضاف: “يسرنا سماع أن فيسبوك اتخذت، وستواصل اتخاذ، خطوات مهمة للالتزام بالمبادئ الأساسية لحماية البيانات”، وفقما ذكرت وكالة “رويترز”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

// post square advertisment for level 1 and 2 ////////////////// // // post square advertisment END //////////