سيحفل شتاء طنطورة في موسمه الجديد هذا العام بعدد من العروض الفنية المميزة التي يقدمها نخبة من أبرز الأسماء العالمية، بما في ذلك الفنان البريطاني الحائز على جوائز عالمية Craig David، وذلك في إطار حفل داعم لعرض المطرب العالمي الشهير Lionel Richie المقرر إقامته في 28 فبراير. كما ستقوم الفرقة الغنائية العالمية Il Divo التي تمزج بين الأنماط الأوبرالية والشعبية معا بشكل رائع بتقديم عرض للمرة الأولى ضمن فعاليات شتاء طنطورة. وستكمل لائحة العروض الفرقة البريطانية Jamy Rockway التي تقدم فنون الجاز بنكهة معاصرة، فضلاً عن الفنانين العالميين والموسيقيين المعاصرين والموسيقيين الكلاسيكيين المشاركين في فعاليات شتاء طنطورة، والذين سيضيفون تأثيرات حيوية ومتنوعة إلى برنامجه الشامل.

يأتي هذا الإعلان فيما تستعد العلا، التي تحفل بتاريخ عريق يمتد لـ 200 ألف عام وتضم أول مواقع المملكة العربية السعودية المسجلة ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، الحِجر، لاستضافة شتاء طنطورة خلال الفترة من تاريخ 19 ديسمبر 2019 وحتى 7 مارس 2020. وقد أعلن المنظمو في وقت سابق عن أن مجموعة من الفنانين العالميين سيقدمون عروضهم خلال فعاليات الموسم الجديد من شتاء طنطورة، بما في ذلك عمر خيرت (27 ديسمبر)، وحفل فني لتكريم أعمال الموسيقار العالمي بيتهوفن (3 يناير)، وأندريا بوتشيلي (31 يناير)، وياني (7 فبراير)، وإنريكي إيغليسياس (21 فبراير) وليونيل ريتشي (28 فبراير).

ويُعد الفنان كريغ ديفيد البريطاني من الفنانين المرموقين والحائزين على جائزة غرامي. وقد دخل عالم الموسيقى منذ أوائل الألفية الثانية وذلك بفضل أغانيه التي لاقت رواجا كبيرا مثل “7 Days” و” Walking Away” و”Fill Me In”. ويشارك للمرة الأولى في شتاء طنطورة وذلك ليدعم حفل الفنان ليونيل ريتشي. وصرح كريغ ديفيد، بقوله: “أشعر بالسعادة بأن تسنح لي الفرصة لتقديم حفل فني ضمن فعاليات شتاء طنطورة. وأنا متحمس للغاية للتواجد في العلا وتقديم الموسيقى الخاصة بي من خلال منصة شتاء طنطورة الذي تجمع بين المواهب والأصوات الرائعة من حول العالم.”

كما ستشارك فرقة إيل ديفو، الفرقة الرباعية العالمية، التي ستقدم حفلا غنائيا في 17 يناير، وذلك في إطار جولتها الفنية “خارج حدود الزمن”. وقد أصبحت الفرقة من الأسماء المميزة حول العالم بفضل مزجها بين الموسيقي الكلاسيكية والموسيقى الشعبية الرائجة. وتتضمن قائمة أغانيها المشهورة ” Regresa a Mi”، ” The Time Of Our Lives” (الأغنية الرسمية لكأس العالم 2006)، بالإضافة إلى أغنية “I Believe In You”، بمشاركة النجمة العالمية سيلين ديون. وقد حققت الفرقة مبيعات تجاوزت 30 مليون أسطوانة، وحصولها على المركز الأول منفردة من حيث المبيعات 50 مرة، وكذلك حصولها على 160 جائزة الاسطوانة الذهبية والبلاتينية في أكثر من 33 بلدًا، بالإضافة إلى قيامها بـ 6 جولات عالمية تم بيع تذاكرها بالكامل.

وتعليقا على أدائها في العلا، صرحت الفرقة الموسيقية: “نظرا لكوننا فرقة عالمية فنحن نمثل ثقافات مختلفة ونعكس ذلك من خلال انسجام الأنماط الموسيقية التي نقدمها وهذا من المعالم الرئيسية التي تمتاز بها فنون إيل ديفو منذ انطلاق مسيرتها المهنية. وبعد 15 عاماً من إنطلاق رحلتنا، إنه لمن دواعي سرورنا وفخرنا أن نزور العلا التي تمثل التاريخ السعودي العريق. وسنقوم بتأدية أغانينا المفضلة مع كل الحب والعاطفة المعروفة عنا وسنجعل منها أمسية لا تنسى للحضور ولنا أيضا بالمثل.”

أما الفرقة البريطانية “جامي روكاي” فقد قدمت خلال مسيرتها الفنية التي امتدت طوال 25 عاما، والتي حازت خلالها على عدد من الجوائز المرموقة، أنماطا موسيقية متميزة لموسيقى الجاز المعاصرة والتي شكلت مصدر إلهام للعديد من الفنانين، بمن فيهم تايلر، ذا كريتور، فاريل وليامز، وكالفين هاريس. ومن المنتظر أن تقوم الفرقة يوم 24 يناير بتقديم عرضا متجددا مع أغاني حازت على شعبية وجماهيرية كبيرة بما فيها ” Cosmic Girl “، و”Virtual Insanity، و”Canned Heat “.

وستتضمن الفعاليات التي تتواصل خلال الفترة بين 19 ديسمبر وحتى 7 مارس، عرضا مسرحيا يحمل عنوان “جميل بثينة” (يوم 14 فبراير) تقدمه فرقة كركلا الراقصة، وهو مستوحى من عظمة تاريخ وتراث العلا. كما سيتيح شتاء طنطورة للزوار الفرصة للتعرف إلى العلا وتاريخها الذي يمتد لأكثر من 200 ألف عام من التاريخ، وذلك للمرة الأولى قبل افتتاحها للجمهور في أكتوبر 2020. وتتوفر التذاكر حاليا من خلال الموقع الإلكتروني: experiencealula.com.

ومن الأنشطة والفعاليات التي يتضمنها شتاء طنطورة أيضا مهرجان المناطيد، ورحلات الطائرات الكلاسيكية، وتجارب السيارات الكلاسيكية، وملتقى الفرسان، الذي يعد ثاني أكبر سباق للقدرة والتحمل على مستوى العالم؛ بالإضافة إلى أنشطة وفعاليات تركز على فنون الطهي والرياضة والأزياء والفنون.

ويمكن لزوار شتاء طنطورة الآن من هواة الثقافة والفنون والسفر متابعة فعالياته بسهولة كبيرة، بعد الإعلان عن تدشين التأشيرات السياحية في المملكة العربية السعودية للزوار مؤخرا. وتمكن هذه الخطوة المسافرين إلى المملكة العربية السعودية من الحصول على تأشيرة لمدة عام كامل، مع إمكانية الدخول المتعدد للدولة وذلك لقضاء 90 يوما في المملكة. كما يمكن للزوار من 49 دولة أن يحصلوا على التأشيرة السياحية عبر شبكة الإنترنت بزيارة الموقع الإلكتروني (visitsaudi.com)  أو لدى الوصول إلى المملكة العربية السعودية من خلال الأكشاك الإلكترونية الموجودة بمنطقة الهجرة والجوازات. أما الزوار من البلدان الأخرى سيكون بإمكانهم التقديم للحصول على التأشيرة السياحية من خلال قنصليات المملكة العربية السعودية ومكاتبها التمثيلية الموجودة في بلدانهم.

وتتيح باقات تذاكر شتاء طنطورة أيضا للضيوف الفرصة لاكتشاف منطقة يمتد تاريخها العريق لألاف السنين، وذلك بما يتماشى مع متطلباتهم. كما يمكن لعشاق العروض الفنية والثقافة والمغامرات شراء التذاكر لحضور الفعاليات الفردية أو المشاركة في فعاليات بتجارب فريدة تتواصل لمدة يوم واحد أو تمتد طوال عطلة نهاية الأسبوع. وتتوفر تذاكر فعاليات نهاية الأسبوع واليوم الواحد ضمن ثلاث باقات هي؛ الذهبية، والبلاتينية، والماسية، وذلك كي تلبي كافة الاهتمامات والاحتياجات المختلفة للضيوف، بما في ذلك الإقامة، والنقل، والثقافة، والمغامرات، بالإضافة لمتابعة العروض الفنية المميزة. ويمكن لالزوار خلال عطلة نهاية الأسبوع المشاركة في تجارب مخصصة تتلاءم مع اهتماماتهم، مثل العلا من السماء (المغامرة)، العلا الأصيلة (الثقافة) وفنون الطهي الراقية (المأكولات).

يذكر أن شتاء طنطورة سيقام خلال الفترة بين 19 ديسمبر 2019 وحتى 7 مارس 2020 في العلا بالمملكة العربية السعودية. للمزيد من المعلومات حول برنامج شتاء طنطورة وعن البيئة الرائعة للعلا، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: experiencealula.com، حيث تم طرح التذاكر للبيع الآن. للاطلاع على أحدث المعلومات ندعوكم لمتابعة @WinteratTantora على منصات انستغرام، وفيسبوك وتويتر.

 

نبذة عن مهرجان “شتاء طنطورة”

يقام مهرجان “شتاء طنطورة” في محافظة العلا في الشمال الغربي للمملكة العربية السعودية، وهي مكان غير اعتيادي يتميز بسحر جماله الطبيعي وآثاره الحضارية العريقة. وتتواصل فعاليات المهرجان من 19 ديسمبر 2019 وحتى 7 مارس 2020. ويمتد المهرجان طوال 12 أسبوعا يحتفي خلالها بوادي العلا، ويستلهم من جماله الطبيعي الأخاذ. ويعد الموقع الجغرافي مقرا لكنوز أثرية، وجمال لطبيعي لا يضاهى، ومعالم أثرية عريقة تمتد جذورها لألاف السنين. وتعد العلا على الموقع التاريخي للطريق بين جنوب شبه الجزيرة العربية ومصر. وقد أصبحت مركزا للتبادل التجاري والثقافي وذلك نظرا لكونها واحة غنية شكلت بيئة مثالية للحضارات لكي تزدهر .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني