في واحدة من أروع ليالي موسم الرياض، شهد مسرح فنان العرب محمد عبده في منطقة الرياض بوليفارد، أمس الثلاثاء، أمسية “ليلة سهم“؛ حيث جرى تكريم عريس الأمسية الملحن الأمير أحمد بن سلطان بن عبدالعزيز الملقب بـ”سهم”؛ وذلك من قبل الهيئة العامة للترفيه، بمشاركة عدد من نجوم الطرب والغناء في الوطن العربي الذين شدوْا بألحانه، وفي مقدمتهم رابح صقر، ماجد المهندس، أصالة، أميمة طالب، و إسماعيل مبارك.

وكانت مفاجأة الحفل مشاركة الفنان عبدالمجيد عبدالله، الذي لم يتمكن من الحضور، إلا أنه ظهر في بث مباشر من منزله في جدة وعلى شاشات مسرح الأمسية، وتغنى بثلاث أغانٍ على العود.

وخلال كلمة ألقاها أمام الحضور الذين ملأوا مدرجات مسرح محمد عبده؛ عبّر الأمير أحمد بن سلطان بن عبدالعزيز (سهم) عن سعادته بالمشاركة في فعاليات هيئة الترفيه، قائلًا: “الترفيه أصبح حقيقة، ولي شرف أنني جزء بسيط من مكوناته”.

وتابع الأمير أحمد بن سلطان: “كلنا مجتمعون اليوم تحت قيادة وريادة مهندس الفرح، الأستاذ تركي آل الشيخ، الذي لن أنسى ما فعله معي، وأنتم أحلى ناس وأغلى ناس رأيتهم في حياتي”.

وفي اتصال هاتفي استمع اليه الحضور؛ وجه تركي آل الشيخ، حديثه للأمير أحمد بن سلطان، قائلًا: “أنت قامة فنية كبيرة في الجزيرة العربية، وجيل موسيقي جديد معجون مزيكا، موهبة، وخُلق، وثقافة، يأسرك بحضوره، أنا محظوظ برؤية حفل كهذا في رياضنا الحبيبة”.

واختتم الأمير أحمد بن سلطان حديثه مشيدًا بجهود شركة “روتانا” للصوتيات والمرئيات ممثلة برئيسها التنفيذي، سالم الهندي.

وقد بدأت الأمسية بفقرة للفنانة أميمة شدت خلالها بخمس أغانٍ جمعتها بالملحن “سهم”، وتبعها الفنان الشاب إسماعيل مبارك الذي غنّى أيضًا 5 أغانٍ، أبرزها “أقروا عليه” و”يا متسيد”، لتعتلي بعدها النجمة أصالة المسرح، وتغني 8 أغانٍ تفاعل معها الجمهور، ومنها: “سواها قلبي” و”لا تخاف” و”قانون كيفك”.

وبعد استراحة قصيرة، استمتع الجمهور بعزف الفرقة الموسيقية باقة من أبرز تعاونات “سهم” مع الفنان القدير عبدالمجيد عبدالله استمرت لمدة 20 دقيقة، أتت بعدها وصلة “البرنس” ماجد المهندس، وهو أحد الفنانين الذين تجمعهم أعمال عديدة مع الملحن “سهم“؛ حيث غنى المهندس 14 أغنية، منها: “أنا بالقوة نسيت” و”مرماي” و”أوف”، ليظهر بعدها صقر الأغنية الخليجية الفنان رابح صقر والذي كان رفيق بدايات عريس هذه الأمسية الملحن سهم؛ حيث غنّى له رابح 14 أغنية أيضًا من قديم الأعمال وجديدها التي جمعته مع “سهم” في الوصلة الختامية للأمسية، كان منها: “كذا من ربي، من كبرها، شاريك، طلابتك واجد، وأخيرًا منتهى الرقة”.

يذكر أن الإقبال على تذاكر “ليلة سهم” كان كبيرًا للغاية؛ حيث نفدت كاملة بعد طرحها للبيع بساعة واحدة، وقد تم توفير شاشات عرض للأمسية في منطقة “البوليفارد”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني