اختتم اليوم الثاني من منتدى مستقبل الأزياء بجلسات حوارية حول الاستدامة في صناعة الأزياء، والابتكار في عالم التجميل، وأهمية بناء العلاقات والشراكات في الأزياء والتسويق الرقمي في مجال الأزياء، وغيرها من الجلسات وورش العمل الخاصة بقطاع الأزياء، كان ذلك في قصر الثقافة بحي السفارات بمدينة الرياض.

والذي افتتحت جلساته سفيرة المملكة في الولايات المتحدة الأمريكية صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر آل سعود في كلمة القتها بالمناسبة التي دعت فيها أعضاء مجتمع الأزياء السعودي إلى التعاون فيما بينهم ومع الجهات والأشخاص المعنيين في القطاع من حول العالم، وأضافت مخاطبة المصممين قائلة : ” كل ما يجري اليوم يدور حولكم وزارة الثقافة والجميع موجودون لمساعدتكم لتقولوا لنا من أنتم انضموا إلى رحلتنا تعلموا من الضيوف وكونوا المستقبل الواعد لهذه البلاد”.

وألقت عارضة الأزياء الأمريكية البارزة Halima Aden حليمة عدن الكلمة الخاصة بها والتي ركزت فيها على التنوع الذي عاشته خلال نشأتها، وقالت بالنسبة لها الأزياء عبارة عن مجتمع قوامه أشخاص يلمسون القيمة في الاختلافات، ولا يخشون خوض تجارب جديدة. وما يدعوها إلى التفاؤل هو رؤية أن الكثير من القطاعات مستمرة في إشراك الأشخاص من مختلف مشارب الحياة.

وفي تصريحها الخاص لمجلة روج قالت حليمة أنها سعيدة جدا لقدومها إلى المملكة ومشاركتها بحدث تاريخي، ومن خلال زيارتها القصيرة لمدينة الرياض إلا أنها وجدت المملكة ثرية تاريخيا، ووجدت الأشخاص لطيفين جدا معها ومرحبين لها، وأكدت أنها ستعود قريبا لزيارة المملكة وزيارة مدينة جدة وأداء فريضة الحج قريبا، كما قدمت نصيحة للمصممين من خلال روج قالت لهم أن لا يغيرون من انفسهم بل يغيرون من قوانين واقعهم، وأن يخرجون للعالم بإيمانهم ويجربون أشياء جديدة، ويخرجون من منطقة الراحة لديهم.

وأوضحت أنها متأثرة كثيرا ومتحمسة للمملكة، وأنها في كل مرة تزور دولة جديدة يكون لها الشرف لذلك، فهذه الفرصة لم تتاح للجميع، وأشارت أنها تتشرف بمشاركتها لحظة تندمج فيها الموضة وصناعة التاريخ، وأشارت إلى أنه يوم تاريخي وساحر بامتياز.

ومن جهته ذكر المؤسس والمدير الإبداعي لبراند ByWalid السيد وليد دميرجي لمجلة روج أنه لاحظ في زيارته للمرة الأولى للمملكة أن الشعب شاب وجائع للتغيير وفي نفس الوقت شعب سعيد ويرغب في بناء دولته، وعلى الرغم من أن هناك من الشرق أوسطيين من يرغب للهجرة للغرب والدراسة هناك، إلا أنه وجد السعوديين يرغبون في العودة إلى بلدانهم.

وأشار إلى أن السيدات السعوديات يرتدين العباية بشكل أنيق ومميز وجميل فالسعودية لديها مظهرها الخاص، ويجب ان يتوسعن السيدات في ثقافتهن وفيما يرتدين مؤكدا أن الغرب سيقومون بتقليد أزياء التراث السعودي.

ومن الجلسات المهمة كانت جلسة الستايلست الفرنسية الشهيرة كارلين سيرف دي دودزيل التي تحدثت فيها عن مسيرتها الاستثنائية في عالم الأزياء، والتي امتدت لعقود، كما تحدثت أيضاً عن خبرتها الشخصية مع تجربة اتباع الشعور الذاتي والبحث عن الإلهام في الطبيعة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني