يؤكد الدكتور أحمد فواز مرسي أستشاري جراحة العظام، جراحة الصدمات و جراحة العظام للأطفال وخبرة واسعة في أحدث تقنيات المثبتات الخارجية وإجراءات تصحيح التشوه و إطالة الأطراف واضطرابات العظام عند الأطفال و الكسور و الإصابات الرياضية و جراحة القدم لـ روج قائلا: “يحدث تأخير للطفل عندما لا ينمو بالمعدل الطبيعي وقد يكون سبب التأخير حالة صحية أساسية مثل نقص هرمون النمو أو قصور الغدة الدرقية في بعض الحالات مؤكدا أنه يمكن أن يساعد العلاج المبكر للطفل في الوصول إلى نمو طبيعي أو شبه الطبيعي “.

يقول الدكتور أحمد إذا كان الطفل لا ينمو بمعدل طبيعي مثل الأطفال الآخرين الذين في نفس فئته العمرية فيجب استشارة الطبيب المختص لأنها تعتبر مشكلة طبية إذا كان الطفل أصغر بنسبة ٩٥% من الأطفال في سنه مؤكدا أنه قد يتم تشخيص تأخير النمو أيضا عند الطفل الذي يكون طوله في المعدل الطبيعي ولكن معدل نموه يتباطأ فيكون السبب وراء تأخر نموه هو أعراض أخرى منها.

أعراض تأخر نمو الأطفال
– إذا كان يعاني من حالة القزامة فقد يكون حجم ذراعيه أو رجليه أقل من المعدل الطبيعي لطول جسمه.

– إذا كان لديه مستويات منخفضة من هرمون الغدة الدرقية فقد يعاني من فقدان الطاقة و الإمساك وجفاف الجلد و الشعر والشعور المستمر بالبروده.

– إذا كان لديه مستويات منخفضة من هرمون النمو “جي اتش”  يمكن أن يؤثر ذلك على نمو وجهه مما يجعله أصغر من الشكل الطبيعي.

– إذا كان نموه المتأخر ناتجا عن مرض في المعدة فقد يظهر أيضا بعض الدم في البراز أو يعاني من الإسهال أو الإمساك أو القيء أو الغثيان.

كما يشير الدكتور أحمد إلى علاج تأخر النمو عند الطفل وهو:

– اعتماد خطة علاج الطفل على سبب تأخر نموه: غالبا التأخر في النمو المرتبط بتاريخ العائلة لا يحتاج إلى أي علاجات أو تدخلات.

– أسباب أساسية أخرى: قد تساعد العلاجات على البدء في النمو بشكل طبيعي فيجب الفحص الدائم و المتابعة للتعرف على الأسباب المؤدية للتأخر.

– نقص هرمون النمو: إذا تم تشخيص إصابة الطفل بنقص هرمون النمو فقد يوصي الطبيب بإعطائه حقن “جي إتش” التي  يمكن أن يتم حقنها في المنزل من قبل أحد الوالدين و مرة واحدة في اليوم كما من المرجح أن يستمر هذا العلاج لعدة سنوات مع إستمرار نمو الطفل.

– قصور الغدة الدرقية: قد يصف الطبيب للطفل عقاقير بديلة لهرمون الغدة الدرقية للتعويض عن الغدة الدرقية الخاملة بالإضافة أن أثناء العلاج سيراقب الطبيب مستويات هرمون الغدة الدرقية عند الطفل بإنتظام حيث يتغلب بعض الأطفال بشكل طبيعي على هذا الاضطراب خلال سنوات و لكن قد يحتاج آخرون إلى مواصلة العلاج باقية حياتهم.

– متلازمة تيرنر: على الرغم من أن الأطفال الذين يعانون من متلازمة ترنر ينتجون “جي إتش” بشكل طبيعي إلا أن أجسامهم يمكن أن تستخدمه بشكل أكثر فاعلية عندما يتم إعطاؤه عن طريق الحقن في سن الرابعة إلى السادسة و قد يصف الطبيب ببدء حقن “جي إتش” يوميا لزيادة احتمالية الوصول إلى الطول الطبيعي.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني