بغض النظر عن كون الحيوانات الأليفة رائعة للتربية و”عشرية” وتساعد في صنع الكثير من الذكريات الجميلة، فقد أظهرت الدراسات أن الكلاب والقطط لديها قدرة دماغية مساوية لتلك التي لدى الإنسان البالغ من العمر عامين. ويمكنهم حتى تطوير سلوكيات مناسبة لمساعدة الأطفال وذوي الإحتياجات الخاصة وإنقاذ الأرواح.

وهذا ما حصل عندما استيقظ Robert Fox في جورجيا في الساعة الثانية صباحا على صوت جرس الباب. وفي طريقة للباب أخذ مسدسه واتجه بعناية نحو كاميرا المراقبة ليتفاجأ بأنه كلب العائلة تم حبسه خارج المنزل بالخطأ، واختار أن يدق جرس الباب عندما وصلت الساعة إلى الثانية صباحا ولم يفتقده أحد.

وفي واقعة أخرى أنقذت قطة طفل كان يحبو باتجاه باب يؤدي إلى سلالم عالية، حيث قامت بصده عندما أقترب من الباب وبالفعل نجحت في ذلك.

كما أنقذت قطة قبل فترة طفل من هجوم كلب نتجت عنه جروح تمت خياطتها بغرز متعددة.

وفي هذا الفيديو تتضح كمية ذكاء واستعداد الكلام التام لمساعدة لإصحابها.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني