أوضحت صاحبة السمو الأميرة سميرة بنت عبدالله الفيصل رئيسة مجلس إدارة الجمعية السعودية للفصام أن الملتقى العلمي الثالث “تحسين جودة حياة مرضى الفصام”، الذي سينطلق اليوم الأحد 17 نوفمبر الحالي، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، وبالشراكة مع المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية، سيضم عدد من المحاضرات العلمية وورش العمل المتخصصة، يقدمها نخبة متميزة من العلماء والمختصين، بواقع ثلاث جلسات علمية تمتد من الساعة الثامنة والنصف صباحاً وحتى الساعة الثالثة عصراً في اليوم الأول، بينما ستكون في اليوم الثاني مخصصة لورش العمل وعددها 7 ورش وتمتد من الساعة 9 صباحاً وحتى الساعة 3,15 عصراً، و سيعقد الملتقى في فندق الانتركونتننتال.

وبينت الأميرة سميرة الفيصل أن الورش مخصصة للممارسين في الصحة النفسية والأخصائيين النفسيين والاجتماعيين، حيث اعتمدت 16 ساعة كتعليم طبي مستمر، كما أن الحفل الختامي سيكون في تمام الساعة السابعة مساء يوم الاثنين المقبل”.
واختتمت حديثها قائلة: “أدعو الله أن يخرج هذا اللقاء العلمي بتوصيات تفيد الوطن أولاً والمواطن، وتحقق رؤية المملكة 2030، الواعدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ عبر الرؤية الطموحة، فنحن في أمس الحاجة إلى التوعية عن مرض الفصام”، مشيرةً إلى أن هذه الجمعية هي أول جمعية للفصام في الوطن العربي والتي أسست في عام 1431هـ، وحققت الجمعية بفضل الله نجاحات متعددة، كإلحاق عدد من المستفيدين بالجامعات لإكمال دراستهم، وإيجاد مساكن لبعض المستفيدين، وكذلك تدريب الأسر، حيث يدرب أكثر من 500 أسرة سنويا .
و جاء ذلك من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الجمعية السعودية للفصام ” احتواء ” مؤتمراً لألقاء الضوء على الملتقى العلمي الثالث “تحسين جودة حياة مرضى الفصام” برئاسة صاحبة السمو الأميرة سميرة بنت عبدالله الفيصل الفرحان رئيسة مجلس إدارة الجمعية السعودية للفصام المشرف العام على الملتقى، بحضور عدد من الإعلاميين ، وذلك في قاعة الحزم.

واستعرضت رئيسة اللجنة العلمية عضو مجلس الإدارة عفاف اليوسف تفاصيل حلقات النقاش وورش العمل والمتحدثين خلال الملتقى المزمع إقامته مطلع الأسبوع المقبل.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني