كشفت دراسة حديثة، أن سكان المدن يعيشون أطول عادة، إذا كانوا يقيمون في أحياء ذات أشجار مورقة، وربطت الدراسة بين المناطق الخضراء وانخفاض معدلات الوفيات المبكرة.

ويعود الفضل لأشجار المدن في تبريد الهواء وتنقيته، وامتصاص الغازات المسببة للاحتباس الحراري، كما وجد الباحثون في معهد برشلونة للصحة العالمية، أن الأشجار تُبعد أيضا خطر الموت.

وأوضح مارك نيوانويسن، مدير مبادرة التخطيط العمراني والبيئة والصحة بالمعهد “المزيد من المساحات الخضراء أفضل للصحة… الناس في الواقع يعيشون لفترة أطول إذا كان هناك المزيد من المساحات الخضراء حولهم”.

وأكد الباحثون أن الدراسة التي نشرت، الأربعاء، اعتمدت على بيانات من تسع دراسات أخرى شملت أكثر من ثمانية ملايين نسمة في سبع دول من الصين إلى كندا، مؤكدين أنها الأكبر من نوعها على الإطلاق، وفق ما نقلت “رويترز”.

واستخدم الباحثون صورا التقطت بالأقمار الصناعية لتقدير كمية الغطاء النباتي، مثل الأشجار والأعشاب والشجيرات الموجودة في نطاق 500 متر من منازل المشاركين في الدراسة.

وتم ترتيب مستويات الغطاء النباتي على مقياس يخضع لنظام يعرف باسم “مؤشر اختلاف الغطاء الأخضر الطبيعي”.

وعكف الباحثون على متابعة المشاركين في الدراسة لعدة سنوات، مع الأخذ في الحسبان أي وفيات مبكرة جراء ظروف صحية مثل أمراض القلب أو الجهاز التنفسي.

ووجدت الدراسة التي نشرت في دورية (ذا لانسيت بلانيتاري هيلث)، أنه في مدن عديدة، من برشلونة في إسبانيا إلى بيرث في أستراليا، أدت زيادة المساحات الخضراء بنسبة عشرة في المئة إلى انخفاض متوسط الوفيات المبكرة أربعة في المئة.

وقال نيوانويسن تعليقا على نتائج الدراسة، المعروف هو أن الغطاء النباتي يفيد الصحة العقلية، ويقلل التوتر والتلوث، ويشجع على ممارسة النشاط البدني.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

// post square advertisment for level 1 and 2 ////////////////// // post square advertisment END //////////