“سنفعل دائما كل ما في وسعنا لمساعدة النساء في جميع أنحاء العالم، وإطلاق العنان للسلطة والقوة داخلهن”. هذا هو شعار منظمة Women for Women التي تدعم النساء الأكثر تهميشا في كسب المال وتوفيره وتحسين الصحة والرفاهية والتأثير على القرارات في منزلهن ومجتمعهن والاتصال بشبكات الدعم. وهي منظمة دولية في البلدان المتأثرة بالنزاع والحرب، من خلال الاستفادة من المهارات والمعرفة والموارد، لتكون قادرة على إحداث تغيير مستدام لنفسها ولعائلتها وللمجتمع.

القيم الأساسية والمعتقدات للمنظمة

التمكين
تعتقد المنظمة أن كل امرأة فريدة وقوية في حد ذاتها. ويدعم موظفيها تحقيق أهداف المنظمة من خلال تزويدهم بالمعلومات والمكافآت والقوة التي يحتاجون إليها لأخذ زمام المبادرة واتخاذ القرارات لحل المشكلات وتحسين أدائهن وأداء المنظمة. لتتعلم وتنمو وتصبح أفضل وأقوى وأكثر ذكاءً.

الاحترام
تعتقد المنظمة أن لكل امرأة الحق في أن تعامل بنزاهة وكرامة. ومن منطلق الثقة المتبادلة يعمل الجميع على تحقيق نفس الأهداف. على قدم المساواة والمسؤولية والمساءلة على جميع مستويات المنظمة عن نتائج أعمالها.

النزاهة
تتعهد المنظمة أنها لن تتواصل أبدًا بأي طريقة تستغل أو تحط من شأن النساء اللاتي تخدمها، وستقدم برنامجًا للتدريب يزيد تأثير النساء ومساعدتهن على تحقيق أكبر فوائد لهن وتسهيل أكبر تغيير إيجابي طويل الأجل في حياتهن.

المرونة
ترى المنظمة قوة النساء الناجيات من الحرب وقدرتهن على ألا يفقدن الأمل على الرغم من مواجهتهن لأكبر الأعمال الوحشية وفظائع الصراع. كما أنهن يلهمن المنظمة لتغذية القوة، الأمل والتركيز حتى تلتزم المنظمة بهدفها العالمي.

أماكن عمل المنظمة
افغانستان
العراق
جنوب السودان
راوندا
نيجيريا
جمهورية الكونغو
كوسوفو
البوسنة والهرسك
والآن يتم جمع التبرعات لشمال سوريا

بعض من القصص

My Name Is Kadire  اسمي قادر
قادر طاهراج هي أم لثلاثة أطفال، وتعيش مع زوجها وأطفالها في منزل صغير مكون من غرفتين.

“إن أبنائي يبلغان من العمر 16 و 22 عامًا ، وابنتي تبلغ من العمر 19 عامًا. جميعهم يذهبون إلى المدرسة، لكني قلقة من أننا قد لا نتمكن من دفع تكاليف تعليمهم لفترة أطول بسبب دخل زوجي الصغير كعامل في المصنع. لقد تخرجت من المدرسة الثانوية حيث تلقيت التدريب لأكون فنية مختبر، لكن بسبب الاضطراب السياسي والاقتصادي في كوسوفو، لم أستطع إكمال دراستي. ”

في بداية الحرب، كانت قادر وزوجها الأول ينتظران مولودهما الأول. عندما بدأت تعاني من مشاكل أثناء الحمل، دخلت المستشفى في مدينة Peja باجة. وهناك، إلى جانب ثلاث نساء من كوسوفو، تعرضن للتعذيب على أيدي أفراد من الطاقم الطبي الصربي. وفي صباح أحد الأيام أتت ممرضة تحمل حقن. تقول قادر: “الشيء الوحيد الذي أتذكره هو قولها، “لقد حان الوقت الوضع”، ولكن فعليا لم يحن وقت الوضع. كان من المبكر جدا بالنسبة لنا جميعا. وفي الاثني عشر ساعة التي تلت تلك الحقنة، اجهضنا جميعا. وكانت واحدة من أصعب لحظات حياتي”.

قام الموظفون بذلك لأنه طُلب منهم مغادرة المستشفى وإعدام جميع المرضى الحاضرين. تقول قادر: “في ذلك المساء، قمنا بتجهيز أنفسنا في منتصف الليل، وأخذنا سيارة أجرة وسافرنا إلى Montenegro، لأن مدينة Peja بأكملها كانت خالية. وجدت عائلتي هناك، لكنهم أخبروني أن زوجي قد قُتل أثناء وجودي في المستشفى”.

وتضيف: “كنت في حاجة ماسة إلى الرعاية الطبية، وتم نقلي إلى مخيم للاجئين في ألبانيا. هناك، تلقيت أنباء مفجعة: الحقن التي أعطيت لي لن تمكنني من إنجاب أطفال مرة أخرى”.

بقيت قادر في المخيم حتى تتعافى. تقول قادر: “بينما كنت في المخيم، كان هناك ثلاثة أطفال ولم يكن هناك أحد يعتني بهم. فكرت في نفسي، “يا الله، ماذا حدث لهؤلاء الأطفال؟”، أصبحت أكثر ودية معهم، وحاولت أن أعتني بهم قدر استطاعتي. كان أصغرهم عمره ست سنوات فقط. كانت رعايتي لهم هي الشيء الوحيد الذي منحني السعادة بعد ما مررت به. لقد مات زوجي وفقدت طفلي، ولن أتمكن أبدًا من إنجاب أطفال. أقل ما يمكن أن أفعله هو الاعتناء بهؤلاء الأطفال الذين توفيت والدتهم خلال الحرب، وأخذهم والدهم إلى الأقارب الذين كان من المفترض أن يعتني بهم. لكن في مخيم اللاجئين تركوا بمفردهم. تقول قادر: لقد بكيت عندما رأيتهم بمفردهم.

بعد ثلاثة أشهر، عادت قادر إلى كوسوفو. وبقيت على اتصال مع الأطفال، لأنهم افتقدوها وأرادوا البقاء بالقرب منها. وفي النهاية تزوجت قادر والدهم، تقول قادر لدي حياة مباركة مع زوجي. وأطفالي، انهم بالفعل أطفالي ولم أخبر أي أحد أبدًا أنهم ليسوا أطفالي. أحاول دائمًا أن أشتري لهم أشياء لطيفة، لأنني لا أريدهم أن يفكروا أنني لا أهتم بهم لمجرد أنني لست أمهم الطبيعية.

ومنذ التسجيل في منظمة Women for Women، أصبحت قادر مثالًا قويًا للنساء الأخريات في المجموعة. حيث بدأت ونظمت رحلات حول كوسوفو لـ 90 امرأة. تقول قادر: ” لقد ساعدني البرنامج على إدراك أنه يمكننا تحقيق الأشياء لأنفسنا، نحتاج فقط للعمل من أجل ما نريد “.

حضرت قادر فصول تدريب على خدمة العملاء والمبيعات من خلال Women for Women، واستخدمت أموال رعايتها لشراء ملابس لأطفالها. وتقول: ” لقد أحببت كل جزء من التدريب، لكن الجزء المفضل لدي كان القيمة الاقتصادية للأعمال المنزلية، أنا ممتنة للغاية للمنظمة “.

وخضعت قادر لدورة في التربية الصحية للأسرة من خلال الصليب الأحمر. تقول قادر: “بعد إكمال تدريبي، قمت بتدريس النساء الأخريات حول صحة المرأة، وساعدت في أداء اختباراتهن البدنية. كما قمت بتنظيم دورات تدريبية حول الصحة والعنف الأسري للمشاركين في برنامج ” Women for Women”، بالإضافة إلى طالبات من مدرسة ثانوية محلية. وفي هذه العملية، ساعدت أنا وزميلتي في تحديد العديد من حالات العنف المنزلي والإبلاغ عنها. ”

شجعت قادر أكثر من 120 امرأة على التسجيل في Women for Women في Drenas و Novoberda. وهي سفيرة ذات قيمة لدى Women for Women في كوسوفو.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني