تؤكد الدكتورة ندى الطبارة أخصائية أمراض النساء والتوليد لـ “روج” أن الحصبة الألمانية هي عدوى فيروسية معدية تشتهر بطفح جلدي أحمر كما أنها من الأمراض التي يمكن أن تصيب المرأة الحامل قائلا أن الكثيرات من شدة القلق يتسألن عن ” ما هو تأثير الحصبة الألمانية على صحة الحامل و الجنين؟

في ذلك السياق تجيب الدكتورة ندى يمكن أن تتطور العيوب الخلقية عند الجنين إذا حدثت الإصابة بالحصبة الألمانية في مرحلة مبكرة من الحمل و كلما كانت العدوى مبكرة أزداد الخطر بالإصابة بالإضافة يمكن أن ينتقل فيروس الحصبة الألمانية إلى الجنين في بطن الأم مما يسبب سلسلة من العيوب الخلقية المعروفة باسم متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية و تشمل ضعف السمع و مشاكل في النظر و تأخر النمو و مشاكل أخرى.

مؤكده أن يمكن أن تصل الإصابة إلى ٩ من كل ١٠ أطفال أصيبت أمهاتهم بالحصبة الألمانية خلال الأسابيع العشرة الأولى من الحمل بجانب عيوب خلقية متعددة تصيب الطفل مع العلم بعد تخطي الأسبوع الـ٢٠ من الحمل يكون خطر الإصابة بهذا ضئيل جدا .

كما تقول الدكتورة ندى إذا ظهر بالاختبار أن يوجد الحصبة الألمانية عند المرأة الحامل فقد يتم إحالتها إلى طبيب التوليد أو إلى طبيب متخصص في الحالات التي يمكن أن تؤثر على الأطفال الذين يتم تكوينهم في الرحم مشيرا إلى عدة نقاط يجب الحرص عليها منها:

– إذا كنت تخططين للحمل فيجب فحص مناعة الحصبة الألمانية إذا لم يوجد مناعة فيمكن التطعيم ضد الحصبة الألمانية قبل الحمل كما يجب فحص المناعة في جسم مرة أخرى قبل كل حمل .

– إذا كانت المرأة حاملا و لم يتم الحقن في وقت سابق ضد الحصبة الألمانية فيجب عليها أخذ هذه الحقنة بعد ولادة الطفل بالإضافة أنه لا يمكن أحذ هذه الحقنة أثناء الحمل .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني