إن مجال التجارة الناجحة دائما ما يكون في تقديم خدمة أو سلعة يحتاجها الناس، ذلك مافعلته غادة العريمة طالبة جامعية في السنة الثالثة بتخصص تمويل واستثمار، حيث قدمت للمجتمع سلعة لم تتوفر بالمملكة بعد.

تقول غادة لـ”الجزيرة” “أحب الجوارب كثيرا وفي كل مرة نسافر بها للخارج مع أسرتي اشتري الكثير من الجوارب المختلفة والملونة وذات رسومات جريئة”، وعندما كانت ترتديها كثيرا ما تنال اعجب صديقاتها وقريباتها فأصبحوا يطلبون منها في كل مرة تسافر بها للخارج إن تشتري لهم جوارب مشابهة لجواربها، لدرجة أن حقيبة السفر الخاصة بها أصبحت تحتوي فقط على الجوارب، وهنا جائتها فكرة لماذا لا تفتح مشروع تستورد الجوارب من الخارج وتبيعها، وذلك ما فعلته في يناير لعام 2019م.

توضح غادة أن ريادة الأعمال والأعمال التجارية كان شغفها منذ أن كانت في المرحلة الثانوية ودائما كانت تتخيل أنها ستفتتح مشروعها الخاص، ولكنها لم تجد فكرة مناسبة، ودخلت في عدة مشاريع صغيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي “الانستغرام” ولكنها وجدت نفسها محصورة ومقيدة وتفتقر للإبداع حتى جائتها فكرة الجوارب في مطلع عام 2018م واسمتها ميلوسوكس mellow- socks ، مضيفة أن القرار الذي اتخذته كان أسرع قرار تتخذه فالفكرة طبقتها وبدأتها في أقل من أسبوع، فالجوارب الملونة تعد شغف بالنسبة لها ويصل إلى الهوس فمنزلها مليء بجميع الألوان والأشكال، وعندما وجدت أن الطلب عالي من قبل من حولها، تساءلت إن كان هناك ماركة سعودية تقدم هذه السلعة ومع البحث والسؤال وجدت إنه لا وجود لبراند سعودي في هذا المجال، لذا تعمقت في هذه الفكرة ونفذتها وبعد فترة وجدت أن مشروعها بدأ في التوسع كثيرا دون أن تشعر، وفي عمقها علمت أن هذا هو مشروعها التجاري الذي كانت تبحث عنه منذ البداية، فبعدما كانت تستورد الجوارب من الخارج أصبحت تصمم وتصنع الجوارب بنفسها وتبيعها.

توضح غادة أن الجوارب دائما تجلب لها السعادة ولعملائها أيضا فالجوارب الملونة تضيف لهم الألوان لحياتهم الروتينية، وأن عملها في ميلوسوكس لا تشعر وكأنه مشروع تجاري صعب بل هو جزء منها ومن شخصيتها، فهي ترى ذاتها في المشروع، وتطمح بأن يكون الماركة الأولى في المملكة، وهي فخورة جدا بما تقدمه فمهما بلغت بساطة المشروع إلا أنها تعمل في شيء تحبه وشغوفه به.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني