لعقود طويلة مارست صناعة الأزياء الكثير من الضغوط على النساء، وذلك باختيار عارضات أزياء بمواصفات خاصة قد تكون في بعض الأحيان “غير طبيعية” ومثالية جدا حد التصنع والمرض. وفي الآونة الأخيرة أصبحت صناعة الأزياء وشركات منتجات التجميل تركز على المظهر “الصحي” و “الطبيعي” بعيدا عن الكمال والتصنع وتدهور الصحة. وزيادة على ذلك قررت كبرى شركات صناعة الملابس ودور الأزياء الاستعانة بعارضين وعارضات بمختلف الأعمار من ذوي الاحتياجات الخاصة لعرض القطع في كل موسم.

وفي أسبوع الموضة في نيويورك ظهرت عارضة الأزياء البورتريكية صوفيا جيراو ذات متلازمة داون، ونجحت في لفت الأنظار والاهتمام وكسر الحدود.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني