قام رامي بركات الاخ غير الشقيق للفنان الراحل هيثم احمد زكي بعرض مكتب الفنان أحمد زكي للبيع بكامل مقتنياته من وثائق ورسائل معجبين وملابس للشخصيات التي أداها خلال مسيرته الفنية بمقابل ٨٠٠ ألف جنيه بالإضافة الى سيارتين وإدعائه بأن السياره الأخرى مسروقه وذلك كونه الوريث الشرعي بعد وفاة هيثم زكي قبل ثلاثة أشهر في ظروف غامضه , واستضاف برنامج “التاسعة”  شقيقة الفنان احمد زكي منى عطية و وكيل نقابه الممثلين أشرف زكي والوريث رامي بركات برفقة محاميه بلال عبدالغني سيد والمشتري حمدي هندي عبر الهاتف

وقالت منى عطية شقيقة الفنان احمد زكي تعقيباً على حادثة البيع “مقتنيات احمد زكي ملك للشعب المصري وليست ملك لشخص بعينه وكيف يتم التهاون فيها وبيعها ” واضافت ” نشعر بالحزن الشديد لبيع مقتنيات أخي” .

اما في مداخله رامي بركات نعت المكتب والمقتنيات التي تعود لأحمد زكي  بأنه “مكتب كله كراكيب وعفش وحاجات قديمة” متجاهلاً أهمية انتقاء الكلمات وأثرها على عائلة الراحل مما أثار حفيظة الجمهور وغضبهم .

ولقد استطاع وائل الابرشي عبر برنامجه استضافة المشتري حمدي هندي ووزيرة التجارة في محاولة منه لمساعده عائلة احمد زكي باستعادة المقتنيات وفي سؤال المذيع للمشتري ان كان سوف يعيد مقتنيات احمد زكي للوزارة لوضعها في متحف يليق به اجاب “هل المتحف الذي ستقيمه الوزارة سيكون برسوم ؟”

في حين أجابت وزيرة الثقافة الدكتورة ايناس عبدالدايم بصفتها المتحدث الرسمي عن الوزارة ومتخذ القرار : “اذا كان المشتري يريد مقابل من أجل الحصول على المقتنيات فنحن مستعدون للتفاوض معه ” .

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني