في عام 1912 سار الآلاف من الناشطات اللواتي  خضن كفاحًا لمنح المرأة الحق في التصويت في الانتخابات العامة من أمام  صالون إليزابيث أردن في نيويورك.

وكانت مُؤسِسة العلامة التجارية لمستحضرات التجميل  التي افتتحت أعمالها قبل عامين ، مؤيدة لحقوق المرأة ، وقد دعمت القضية من خلال تسليم أقلام من أحمر الشفاه اللامع للنساء المتظاهرات.

ولقد أحبت زعيمات الحركة –  إليزابيث كادي ستانتون وشارلوت بيركنز جيلمان – أحمر الشفاه الأحمر لما سببه من صدمة للرجال ، وارتدت المتظاهرات اللون الأحمر الجريء بشكل جماعي ، واعتمدنه كدليل على التمرد والتحرير.

وقالت مؤلفة كتاب راشيل فيلدر ، “أحمر شفاه أحمر: قصيدة لأيقونة الجمال” : “لا يمكن أن يكون هناك رمز أكثر مكملاً لحقوق المرأة من أحمر الشفاه ، لأنه لا يعبر فقط عن القوة بل أيضا عن الأنوثة وهذا ما كانت تدور حوله حركة حق الانتخاب قوة الإناث ، وليس فقط القوة”.

على مدار القرون ، دلل أحمر الشفاه الأحمر على العديد من الأشياء ، من استخدامها المبكر من قبل النخبة في مصر القديمة والعاهرات في اليونان القديمة ، إلى مكانتها في أوائل هوليوود كرمز للسحر والجاذبية.  وبتدرجاته المتعددة كان أحمر الشفاه في حد ذاته سلاحًا ثقافيًا قويًا ، ومجموعة متكاملة من المعاني. وتصف فيلدر أحمر الشفاه بأنه حقًا وسيلة لتتبع التاريخ الثقافي والروح الجماعية.

وقبل أن يصبح لأحمر الشفاه شعبية في أوائل القرن العشرين ، كانت الشفتان الحمراء ترتبط في الغالب بالنساء المشكوك فيهن أخلاقيا: غير المهذبات وغير الأخلاقيات وحتى المهرطقات. أما في العصور المظلمة فقد كانت الشفتان الحمراوان علامة على التخالط بالشيطان. وقالت فيلدر إن التركيبة : “ارتبطت بالأنوثة الغامضة المخيفة”.

وكما تبنت حركة حق الانتخاب الأمريكية الشفاه الحمراء كذلك  فعلت نظيراتهن الدوليات أيضًا مع انتشار حركات حقوق المرأة في جميع أنحاء أوروبا ونيوزيلندا وأستراليا ، مع مشاركة المنظمين البريطانيين والأمريكيين في كثير من الأحيان بالتكتيكات، من تنظيم المسيرات ، إلى الإضراب عن الطعام ، إلى استراتيجيات أكثر عدوانية للنضال. وامتد هذا التضامن إلى استخدام المكياج وارتداء أحمر الشفاه. واستلهاما من نظيراتهن الأمريكيات فضلت ناشطات حقوق المرأة في بريطانيا  اللون الأحمر لنشر الإيماءة الرمزية للحركة.

على الرغم من ارتباط حقوق المرأة بالشفاه الحمراء في وقتها أصبح هناك قوة دافعة لتطبيع أحمر الشفاه بين النساء بشكل عام بعد أن تبنيّن المزيد من الصور الذهنية المجددة والعصرية وأصبح الشفة الملونة تجسد فكرة “المرأة العصرية” في أوروبا وأمريكا.

خلال الحرب العالمية الثانية ، كان الشفاه الحمراء جزء من تحدي الأوضاع العامة. وذكرت فيلدر إن أدولف هتلر “كان يكره أحمر الشفاه القاني” حيث أصبح وضعه على الشفاه في دول الحلفاء ، علامة على الوطنية وبيانًا ضد الفاشية. وعندما جعلت الضرائب أحمر الشفاه باهظ الثمن في المملكة المتحدة ، صبغت النساء شفاههن بعصير البنجر بدلاً من ذلك.

ووضعت النساء أحمر الشفاه لدخول سوق العمل وإثبات أدوارهن الفعالة في الوطن عندما خرج الرجال إلى الحرب حيث زودهن بشعور بالحياة الطبيعية في الأوقات الصعبة. و سمح للمرأة بالاحتفاظ بشعورها بهويتها وذاتها أثناء الحرب.

في عام 1941 وطوال فترة الحرب ، أصبح أحمر الشفاه الفاقع إلزاميًا للنساء اللائي التحقن بالجيش الأمريكي. وبهذا استفادت العلامات التجارية للجمال من اتجاه الحرب ، حيث أطلقت إليزابيث آردن خط أحمر شفاه بإسم “Victory Red” وهو الذي اعتمدته الحكومة الأمريكية كما قدمت هيلينا روبنشتاين “Regimental Red”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني