أكدت الكلية الملكية البريطانية لأطباء التوليد وأمراض أن لا دليل دامغ على أن فيروس كورونا الجديد يمكن أن ينتقل إلى الجنين خلال فترة الحمل من الأم المصابة به وأنه لا يجب فصل الأمهات المصابات عن الأطفال حديثي الولادة بل ويمكنهن الرضاعة الطبيعية.

ومع ذلك فقد أشار رئيس الكلبة الملكية إلى أنه  نظرًا لأن الفيروس حديث جدا سيتم المتابعة والمراجعة المنتظمة لأي أدلة جديدة، مشيرا أنه حتى الآن لا يوجد دليل على أن ألفيروس يمكن أن ينتقل إلى الطفل أثناء الحمل حيث من الممكن أن يكون تأثير هذا ألفصل، حتى كإجراء وقائى، كبيرًا على كل من الطفل والأم.

وأوضحت تقارير أن هناك الأدلة حول انتقال ألفيروس التاجى من خلال لبن الأم  محدودة ، وأن فوائد الرضاعة الطبيعية تفوق أى مخاطر محتملة.

ولم يتم حتى الوقت الحالي الإبلاغ عن وفيات النساء الحوامل بسبب فيروس كورونا.

في المقابل قد تكون السيدات الحوامل اللاتي يعانين من الربو أو مرض السكرى أكثر عرضة للإصابة بالعدوى ولكن في حال الإصابة به ورغم خطورة المرض، إلا أنه لا يوجد دليل يشير إلى زيادة خطر الإجهاض، أو أن الفيروس يمكن أن ينتقل إلى الجنين  أثناء الحمل وهو ما يسمى بالانتقال العمودي لذلك، من غير المحتمل أن اصابة الأم الحامل بالفيروس سوف يتسبب في حدوث تشوهات للأجنة.

وينصح الخبراء المرأة الحامل من أجل تقليل خطر الإصابة الإصابة بفيروس كورونا اتخاذ نفس الاحتياطات التي يتبعها أي شخص آخر مع التركيز على غسل اليدين بانتظام وفعالية بمجرد العودة من الأماكن العامة إلى المنزل أو مكان العمل.

وفي نفس الوقت يجب إخبار أطبائهن على الفور إذا ما عانين من أي أعراض مثل درجة حرارة عالية أو سعال جديد ومستمر ، كما يجب أن تبقى الأم الحامل فى المنزل لمدة 7 أيام، بالتنسيق مع طبيب النساء والتوليد، وفى حاله عدم تحسن الاعراض لمدة 7 ايام أو تدهور حالة المرأة الحامل الصحية  يجب الذهاب إلى المستشفى فورا .

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني