مع قيام المزيد من الشركات والمجتمعات بوضع تدابير لمنع انتشار فيروس كورونا COVID-19 ، يعمل العلماء في أسرع وقت ممكن لتعلم كل ما يمكنهم عن المرض والفيروس التاجي الجديد الذي يسببه. ويتم نشر أبحاث جديدة يوميا تقريبا، بما في ذلك الدراسات الحديثة التي تشير إلى أن الفيروس قد ينتشر بشكل مختلف عما كان معتقد.

في السابق، كان العلماء يعتقدون أن الأفراد الذين أصيبوا بالفيروس التاجي الجديد كانوا أكثر عدوى عندما كانت أعراضهم ملحوظة. وهذا أمر منطقي نوعًا ما؛ يقول الدكتور ريتشارد كون، دكتوراه وأستاذ العلوم البيولوجية في جامعة بوردو: “أن الفيروسات تنتقل من شخص لآخر من خلال الجسيمات. يتم تحرير هذه الجسيمات عندما يسعل شخص ما أو يعطس أو يمسح أنفه أو فمه ثم يلمس أي سطح”.

لذا، إذا رأيت شخص تبدو عليه علامات المرض – العطس أو السعال أو الحمى – فستفترض أنه أكثر عرضة لنشر المرض. تنص المبادئ التوجيهية الحالية لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها على وجه التحديد على أنه “يعتقد أن الناس الأكثر عدوى هم الذين يحملون أو تبدو عليهم أعراض، وأنه قد يكون بعض انتشار الفيروس ممكنا قبل ظهور الأعراض على الأشخاص؛ كانت هناك تقارير عن حدوث هذا مع هذا الفيروس التاجي الجديد، ولكن لا يعتقد أن هذه هي الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس”.  (ومع ذلك، تنص أيضا على أن COVID-19 هو مرض جديد وما زلنا نتعلم كيف ينتشر، وشدة المرض الذي يسببه، وإلى أي مدى قد ينتشر في الولايات المتحدة. أظهر بحث جديد أنه قد لا يكون على الأفراد إظهار أعراض COVID-19 حتى تكون معدية.
وجدت دراسة نشرت على MedRxiv حول تفشي المرض في تيانجين، الصين، وسنغافورة في يناير وفبراير أن عددا كبيرا من الإصابات يمكن أن تُعزى إلى أشخاص لم تظهر عليهم الأعراض بعد. من حالات COVID-19 في سنغافورة التي تمت دراستها ، يُعتقد أن 48 بالمائة من الحالات تم نقلها بواسطة شخص كان لا يعاني من أعراض. في تيانجين، الصين ، كانت النسبة 62 في المئة.

في رسالة حديثة في مجلة New England Journal of Medicine، لاحظ الباحثون ظرفًا آخر يبدو فيه أن شخصين عادوا مؤخرا إلى ألمانيا من ووهان، الصين، لا يظهران أعراض، لكنهما أثبتتا إيجابية لـ COVID-19 عندما تم اخذ مسحة للحنجرة. وكتب الباحثون في الرسالة “اكتشفنا أن التخلص من الفيروس الذي يحتمل أن يكون معديا يجب أن يكون حتى للأشخاص الذين ليس لديهم أعراض حمى ولا علامات أو أعراض ثانوية للعدوى”.

كتب بيل جيتس رسالته الخاصة في مجلة نيو إنغلاند الطبية في فبراير التي أعربت عن مخاوف مماثلة، وقال : “ينتقل COVID-19 بكفاءة عالية”. “هناك أيضا أدلة قوية على أنه يمكن أن ينتقل عن طريق الأشخاص الذين يعانون من توعك خفيف أو حتى الذين لا تظهر عليهم أعراض. ​​وهذا يعني أن احتواء COVID-19 سيكون أصعب بكثير من احتواء حمى الشرق الأوسط أو المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس) ، التي انتشرت بشكل أقل كفاءة فقط من قبل الأشخاص الذين يعانون من الأعراض “.

في حين يتعارض هذا البحث الجديد مع الأفكار الأولية حول الفيروس، لا يجد ريتشارد كون هذه المعلومات مثيرة للدهشة. حيث يقول: “هناك الكثير من الالتهابات الفيروسية التي تبدأ وتشرع في إنتاج فيروسات جديدة قبل أن يبدأ شخص ما بالشعور بالمرض”. “إنه أمر مؤسف لأنه لا يمنحنا نقطة إنطلاق، ولا يعطينا تلميحا بأن الشخص مصاب، ويخلق مشاكل حقيقية”.

كيف تنتشر الكورونا؟

إن فيروس كورونا الجديد ليس المرض الأول الذي يمكن أن يظهر فيه الشخص بصحة جيدة ولكنه يظل معديا. على سبيل المثال، يقول دكتور ريتشارد: “يمكن أن تصاب بالأنفلونزا ولكن لا تسعل أو تشعر بالحمى حتى لحظتها ولا يزال بإمكانك نقل المرض إلى شخص آخر. حتى إذا كنت تشعر بصحة جيدة تماما، وكان الفيروس يتكاثر بشكل نشط، فإنه ليس عليك سوى أن تسعل مره واحده أو تعطس مره واحده أو تمسح أنفك ومن ثم تلمس أي سطح لتنقل هذه الجسيمات الفيروسية”. يقول: “يبدو أن هذا فيروس معدٍ إلى حد كبير، ولا يلزم العديد من جزيئات الفيروس لبدء العدوى”. وما يعنيه هذا هو أن هذا النوع الخاص من الفيروس التاجي يبدو معديا بشكل خاص ويمكن أن ينتقل من خلال عدد صغير من جزيئات الفيروس. يقول دكتور ريتشارد أنه حتى مقبض الباب الذي لمسه شخص مصاب بالفيروس يمكن أن يصبح ناقل لأشخاص آخرين.

إذا اتخاذ تدابير وقائية مثل المسافة الاجتماعية مهم للغاية.

في حين أن فهمنا للفيروس التاجي الجديد قد يتغير، إلا أن ما يوصي به الخبراء باعتباره أفضل الطرق لحماية نفسك من العدوى اتخاذ تدابير وقائية مثل غسل يديك والابتعاد عن الاجتماعات والتجمعات. و وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، الابتعاد الاجتماعي يعني تجنب التجمعات الكبيرة والبقاء على بعد 6 أقدام تقريبا من الأشخاص الآخرين كلما أمكن ذلك.

وأصدر مركز السيطرة على الأمراض يوم الأحد  15 مارس  توصيات جديدة لإلغاء اجتماعات لأكثر من 50 شخصا في جميع أنحاء الولايات المتحدة في الأسابيع الثمانية المقبلة.

حيث ظهر أن التباعد يساهم في إبطاء سرعة انتشار الفيروس والحد من احتمالية إصابة مجموعات سكانية عالية الخطورة. على الرغم من أنك قد تكون بالغا سليما دون أي أعراض، إلا أنك ما زلت تخاطر بنقل الفيروس التاجي الجديد إلى شخص قد لا يكون نظامه المناعي مجهزا جيدا للتعامل مع الفيروس.

وينصح دكتور ريتشارد بالعمل من المنزل والبقاء داخل المنزل وعدم الخروج الا للضرورة القصوى للحد من انتشار الفيروس. على وجه الخصوص، بينما يواصل العلماء البحث عن المزيد حول هذا الفيروس، يجب أن تستمر في اتخاذ الاحتياطات اللازمة واتباع توصيات مركز السيطرة على الأمراض.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني