أدى تفشي فيروس كورونا لارتفاع المسؤولية والوعي والوحدة التي لابد أن نكون عليها جميعا، حيث ظهرت أفكار لممارسة أمور الحياة اليومية ولكن بطريقة وقائية تبعد شبح تفشي فيروس الكورونا، ومن أهم الأفكار على مستوى العالم الحملات الإعلانية التي تحث على الجلوس في البيت، وأخذ أدق الاحتياطات في النظافة وعدم لمس أزرار المصعد عن طريق وضع أعواد خشبية للاستعمال مره واحده، وترفيه المسنين في دور الرعاية مع احترام المسافة المناسبة، ووضع أسعار توقف الجشع في التسوق وأخذ كميات كبيرة من البضائع، وتوفير محطات للنظافة وغسل اليدين خاصة بالمشردين، وحتى مسؤولية الأم تجاه أطفالها بالمنزل وتشجيعهم على القراءة وأداء الواجبات المنزلية مقابل مبالغ نقدية من لعبة “المونوبولي” مع وضع قائمة لكل مهمة والأجر الذي يقابله.

لا شيء مستحيل عندما يتعلق الأمر بإدارة الحياة في الأزمات، بل على الجميع وضع الاحسان أمام اعينهم.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني