يبدو أن المثل القائل مصائب قوما عن قوما فوائد بات حقيقة في زمن وباء الكورونا ، فرغم أغلاق أغلب مراكز التسوق والمحلات والشركات والقطاع الحكومي حول العالم بسبب الحجر الصحي وخسر أصحاب الأعمال كثيرا، إلا أن هناك قطاعات زاد الطلب عليها مثل مصانع النعوش في فرنسا فزاد النشاط لديها وأصبح عمال النقل ينقلون شاحنة محملة بالنعوش إلى مناطق فرنسية ينتشر فيها مرض الكورونا بشراسة، حيث أصبح مصنع النعوش في بلدة جوسي بشمال شرق فرنسا يجتهد من أجل توفير النعوش نتيجة لطلبات السوق، حيث توفى ما يقارب 7560 شخص منذ بداية تفشي الوباء في فرنسا.

وزاد المصنع نسبة إنتاجه بمقدار 50 تابوت باليوم وبذلك يزيد العدد من 360 إلى 410، ولدى ملاك المصنع في مدينة جوسي مصنع آخر في جبال الألب شرق فرنسا ويصنع هذا المصنع حوالي 144 ألف نعش سنويا، أما مصنع جوسي فيصنع 80 ألف تابوت من خشب البلوط والصنوبر للسوق الفرنسية. ولا يوجد نقص في الخشب نظرا لانتشار الغابات على مساحة حوالي 60 كيلومترا مربعا من المنطقة المجاورة، وتبلغ أسعار التوابيت ما بين 700 يورو إلى 5 آلاف يورو للتابوت الواحد.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني